خطأ طبي يقتل شاب سعودي.. ومغردون يطالبون بمحاسبة المستشفى

أثار خبر وفاة الشاب السعودي «عطية الزهراني» في إحدى مستشفيات جدة أثناء إجرائه عملية استئصال اللوزتين، بسبب خطأ طبي موجة غضب على «تويتر» فدشنوا وسم «#خطا_طبي_يقتل_الزهراني».

وكان «الزهراني» 34 عاما، ذهب يوم السبت الماضي، إلى إحدى المستشفيات الأهلية بجدة لإجراء عملية استئصال اللوزتين، وذهب إلى المستشفى وهو يقود سيارته بنفسه، لكنه بعد إجراء العملية شعر بتعب وإعياء شديد، وقبل مغادرته المستشفى سقط داخلها مغشيا عليه.

وتبين أن «عطية» عانى من نزيف شديد، ومن ثم تم إدخاله غرفة العمليات -حيث توقف قلبه لمدة 20 دقيقة- لإسعافه وإيقاف النزيف، ورغم إنعاشه فإن حالته الصحية تدهورت ودخل في غيبوبة ومكث في العناية المركزة لمدة يومين.

ومع تفاقم الوضع الصحي لـ«عطية الزهراني»، تم نقله إلى مستشفى الملك فهد، ولم يمكث طويلا؛ حيث فارق الحياة، والمفارقة أن الطبيب الذي أجرى العملية مقيم وتم إحضاره من مستشفى آخر.

وكتب صديقه «نايف» على حسابه بـ«تويتر»: «كان يوم الخميس الماضي يتحدث معي عما سيقدمه هدية لوالدته بمناسبة عيد الأضحى. أشهد الله يا صديقي أنك كنت بارا بها».

حساب «محمد الزهراني» قال أيضا «لو أن لي حكم في هذه القضية لأتيت بسباك وتركته يجري العملية للطبيب وصاحب المنشأة، ليس من المعقول ما يحدث هذا استهتار».

«أحمد الزهراني» قال «من يظن أن الوزارة ستغير من سياستها في معاقبة المقصرين من موظفيها فهو واهم، بل ستقف مع الطبيب وتنحاز له!».

حساب «بيتك هنا يا وطن» قال «تسيب وإهمال وإزهاق أرواح بدم بارد من قبل مزوري شهادات طب وممرضات ما همهم الا ضحك واكل ومسخرة اصبح الطب مهنة لا إنسانية».

المصدر | الخليج الجديد