دعوى قضائية ضد «ترامب» لحظره متابعين على «تويتر»

رفع عدد من مستخدمي «تويتر»، الثلاثاء دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، واثنين من مسؤولي الاتصال في البيت الأبيض، على خلفية منع هؤلاء المستخدمين من متابعة حساب «ترامب» الرسمي؛ إثر توجيههم انتقادات له.

وتقدم 7 من المستخدمين الأمريكيين لـ«تويتر» بدعوى أمام محكمة اتحادية في الدائرة الجنوبية بنيويورك، ضد «ترامب» واثنين من مساعديه، وهما المتحدث باسم البيت الأبيض «شون سبايسر»، ومساعد «ترامب» لشؤون وسائل التواصل الاجتماعي، «دانيال سكافينو».

وتتضمن أوراق الدعوى اتهام الرئيس الأمريكي ومساعديه الاثنين بانتهاك الحقوق الدستورية لمستخدمي تويتر الأمريكيين، بمنعهم من متابعة حساب ترامب الرسمي، ومتابعة أخباره وتصريحاته.

ووصفت الدعوى القانونية الخطوة بأنها محاولة لقمع المعارضة في منتدى عام، وانتهاك للتعديل الأول من الدستور الأمريكي الخاص بحرية التعبير.

وحجب القائمون على إدارة الحساب الرسمي لترامب هؤلاء المستخدمين، على خلفية انتقادهم لعدد من تغريدات الرئيس الأمريكي والسخرية منها.

من جهته، أعرب معهد نايت فرست أمندمينت (جماعة حقوقية في جامعة كولومبيا بنيويورك والذي رفع الدعوى) عن تضامنه مع المتضررين السبعة من الحظر، معتبراً أن فعل ترامب يمثل مخالفة للدستور الأمريكي.

وقال أحد المدعين، وهو الممثل الكوميدي «نيك باباس»، إنه تم منعه بعد الرد على تغريدة كتبها الرئيس الأمريكي عن قرار حظر السفر لمواطنين من دول إسلامية.

وقال «باباس» في تغريدته: «ترامب على حق، ويجب على الحكومة حماية الشعب، ولهذا السبب فإن المحاكم تحمينا منه».

وأوضح «بابابس» أنه تم منعه في نفس يوم كتابته لهذه التغريدة.

والمدعون الآخرون بينهم محلل سياسي، وكاتبة وأستاذ جامعي وضابط شرطة وأحد المحاربين القدامى وسائق.

ويقول جميع المدعين أنهم منعوا من كتابة تغريدات لا تتفق مع الرئيس وسياساته.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من جانب البيت الأبيض.

ويتابع الحساب الشخصي لـ«ترامب»، الذي تولى السلطة يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي، على موقع تويتر قرابة 33 مليون شخص، بينما يتابع حسابه الرسمي كرئيس للولايات المتحدة 19.3 مليون شخص.

وبلغت الدعاوى القضائية التي يعد ترامب، طرفا فيها على مدار الــ 30 عاما الماضية 4 آلاف دعوى، بحسب وسائل إعلام أمريكية.

ويعتبر «ترامب» مستخدما نشطا على موقع التواصل الاجتماعي، الذي يستخدمه للإشادة بحلفائه والهجوم على معارضيه.

وأعلن الرئيس الأمريكى أنه لن يتوقف عن استخدام «تويتر»، رغم الانتقادات التى يتعرض لها بسبب سلوكه على الإنترنت.

وقال «ترامب» خلال مقابلة قصيرة مع صحيفة نيويورك تايمز «تويتر هو صوتي، أنهم يريدون أن ينزعوا صوتى، ولن يسلبوا وسائل التواصل الاجتماعى مني».

المصدر | الخليج الجديد + وكالات