دورية استخباراتية: رئيس المخابرات المصرية التقى نظيره السوري سرا في دمشق

قام الجنرال «خالد فوزي» رئيس المخابرات العامة المصرية بزيارة غير معلنة إلى دمشق في نهاية سبتمبر/ أيلول، اجتمع خلالها مع «علي مملوك» رئيس مكتب الأمن القومي للنظام السوري، وفقا لدورية إنتليجنس أون لاين الاستخباراتية الفرنسية.

وتؤكد الدورية إن الرجلين اللذين التقيا كثيرا في الأشهر الأخيرة بحثا معا ما يقدر بـ 600 جهادي مصري يعتقد أنهم موجودون في سوريا، حيث تعتقد المخابرات المصرية أنهم على اتصال بالجهاديين في سيناء.

وترجع العلاقات والزيارات المتبادلة بين الاستخبارات المصرية والأجهزة الأمنية للنظام السوري إلى عامين سابقين على الأقل. وسبق للدورية الفرنسية أن نشرت في أكتوبر/تشرين الأول 2016 أن العلاقة بين النظامين المصري والسوري تسببت آنذاك في إغضاب المملكة العربية السعودية حيث تزامنت أيضا مع معلومات استخباراتية أن البحرية المصرية سهلت تسلم شحنة أسلحة للرئيس اليمني المخلوع «علي عبد الله صالح» الذي يقاتل ضد السعودية في اليمن.

وسبق للرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي» أن استقبل «علي مملوك» في القاهرة قبل عامين، وتحديدا في سبتمبر/أيلول 2015، وفق ما أكدته مصادر صحفية آنذاك.

وزار «مملوك» القاهرة من جديد في أكتوبر/تشرين الأول 2016 حيث عقد لقاءات سرية مع «خالد فوزي»، وعدد من قيادات جهاز الأمن القومي بالمخابرات المصرية.

ولم تعلن مصر رسمياً عن الزيارة، لكن وكالة «سانا» التابعة للنظام السوري، أشارت إلى أنها جاءت بناء على دعوة من مدير المخابرات المصرية، وأنه تم الاتفاق بين الجانبين على تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب، وتنسيق المواقف بين البلدين.

وجاءت زيارة «فوزي» لدمشق قبل أيام من زيارته لقطاع غزة ضمن زيارة الوفد المصري التي لاقت تغطية واسعة، حيث التقى «فوزي» مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس «إسماعيل هنية».

المصدر | إنتليجنس أون لاين