رئيس حزب «30 يونيو» بمصر يبتز طلابه ماديا وجنسيا

دشن طلاب بكلية الإعلام في جامعة القاهرة، صفحة ضد أحد أساتذتهم ورئيس حزب سياسي، بعد نشر تسجيلات صوتية له، وهو يبتز إحدى الطالبات جنسيًا، ويحاول إجبارها على التصوير عارية.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلا صوتيا للدكتور «ياسين لاشين» الأستاذ بقسم العلاقات العامة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، أثناء تهديده إحدى الطالبات، بعد أن طلب منها التصوير عارية.

وظهر في التسجيل تهديد الأستاذ الجامعي للطالبة بالسلاح، وطلبه منها أن توقع باسمها على إقرار منها بأنه كان يمد إليها يد المساعدة، وأنه لم يبتزها جنسيا، وأنها كانت كاذبة في ادعائها عليه، وأنها، وفقا للتسجيل الصوتي، هي من «عرضت نفسها عليه».

وطلب الأشتاذ الجامعي، في التسجيل، من الطالبة، أن يلتقط لها صورا عارية، حتى يتمكن من ابتزازها بعد ذلك.

ووفقا للتسجيل الصوتي قال الأستاذ للفتاة: «لما أطلبك تجيلي هنا، بأمانة وشرف لأني هابقى محرص منك، أنا كلي نار، كلي شر، إنت ما تعرفيش مين (فلان.. وذكر اسمه)».

وقال ناشطون إن هذه الواقعة حدثت داخل مقر حزب «30 يونيو»، وإنهم سيتقدمون ببلاغ للنائب العام، و سيتم عرض كل التفاصيل الخاصة بالقضية، في مؤتمر صحفي (لم يحدد موعده بعد).

و«لاشين» رئيس حزب «30 يونيو» بمصر، وهو التاريخ الذي تظاهر فيه مصريون ضد حكم «محمد مرسي» أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا، وكان مقدمة لانقلاب الجيش في 3 يوليو/تموز 2013.

تعود وقائع القصة بين الطلاب وهذا الأستاذ إلى فترة سابقة، حيث اتهموه أنه يبتزهم من أجل النجاح، وطلب منهم هدايا عينية ومادية، وقام الطلاب بفضحه على مواقع التواصل والقنوات الفضائية.

القصة بدأت في أبريل/نيسان الماضي، عندما اتهم عدد من طلاب الفرقة الثانية قسم العلاقات العامة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، أستاذ المادة الإعلامية بلغة الأجنبية «ياسين لاشين»، بابتزاز الطلاب وإجبارهم على شراء هدايا له مقابل نجاحهم في مادته.

وطالبت عميدة الكلية الدكتورة «جيهان يسري»، في مذكرة رسمية لرئيس الجامعة، بتاريخ 6 أبريل/نيسان، تحويل الموضوع للتحقيق في الواقعة بتهمة الإساءة والتشهير بسمعة أساتذة الكلية بسبب ما تم نشره على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وقالت إن الجامعة أحالت «لاشين» وبعض الطلاب إلى الشؤون القانونية، للتحقيق فيما أثير على موقع «فيسبوك» بشأن طلبه رشوة من الطلاب «مقابل النجاح»، وهو ما أكده عدد من الطلاب، قائلين أنه طلب منهم هدايا «تماثيل وتحف»، لافتتاحه «كوفي شوب» جديد خاص به.

وحينها أحال رئيس جامعة القاهرة آنذاك، الدكتور «جابر نصار» الأستاذ المتفرغ بقسم العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام، لإدارة الشؤون القانونية المركزية للتحقيق معه بتهمة الرشوة وابتزاز الطلاب والتربح من وظيفته.

كما أحيل بلاغ ضد «لاشين» للنياية العامة، لابتزازه للطلاب، وطلب رشوة منهم.

لم تكن هذه الواقعة هي الأولى من نوعها التي أثار بها «لاشين» جدلا واسعا داخل الحرم الجامعي، حيث تظاهر العشرات من طلاب كلية إعلام جامعة القاهرة، قسم علاقات عامة الفرقة الثانية، في فبراير/ شباط 2014، تنديدًا بما أسموه استغلال «لاشين» لهم.

وقالوا إنه يضاعف عليهم سعر الملازم، ويرسب كل من لم يدفع سعر المذكرة.

وأشار الطلاب، إلى أن «لاشين» يقوم بسب الدين للطلاب في المحاضرة دون احترام لحرم الجامعة أو لمكانته، أو احترام للطلاب ذاتهم.

وردًا على هذه الاتهامات، قال «لاشين»، في تصريحات صحفية: «ده إضرار بالسمعة»، مؤكدًا أنه تلقى هدية من طالبة بعد محايلات منها ولا تزيد قيمتها عن 25 جنيها فقط.

وتساءل «لاشين»: «لماذا أطلب هدايا أو رشوة من الطلبة، وعلى الطلبة تقديم ما يثبت صحة كلامهم، وإعلان تسجيلاتهم الصوتية التي تؤكد ذلك».

أما عميدة الكلية، فقالت إن الأستاذ المذكور موقوف عن العمل منذ أبريل/نيسان الماضي، للتحقيق معه في الجامعة، ومُحال حالياً لمجلس تأديب.

وأوضحت أنها ستكتب مذكرة حول الواقعة المتداولة حالياً، لإرسالها لرئيس الجامعة، لضمها لملف التحقيق.

وطالبت وسائل الإعلام بعدم الزج باسم الكلية في تصرفات غير مسؤولة، مضيفة أن ما تم خارج أسوار الجامعة يُحاسب عليه من قام به بعيدا عن اسم الكلية، مع اتخاذ الكلية لكافة الإجراءات القانونية اللازمة ضده.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات