رغم كونه الأفضل عالميا.. لماذا لا يجذب «البريميرليغ» كبار الساحرة المستديرة؟

فشل الدوري الانجليزي الممتاز في استقطاب عدد من أساطير الكرة خلال السنوات الأخيرة، رغم الأموال الطائلة التي تنفقها أندية البريميرليغ سنويا ونسبة المشاهدة العالية التي يتمتع بها الدوري الانجليزي عن نظرائه بالدول الأخرى لكنه فشل في ضم نجوم الصف الأول.

يرجع الكثيرين من خبراء الكرة سبب عدم رغبة نجوم الصف الأول في اللعب بالبريميرليغ هو فشل أنديته في التتويج بمسابقة دوري الأبطال وعدم تأهلهم على الأقل إلى الأدوار الأخيرة للمسابقة ، بالنظر إلى السجل الذهبي للفائزين باللقب الأكبر بالقارة العجوز نجد أن السنوات التسع الأخيرة لم تشهد سوى بطلا واحدا من الدوري الانجليزي.

في الموسم الأخير بدأت أندية إنجلترا استقطاب أبرز مدربين الكرة أمثال انطونيو كونتى وبيب جوارديولا ، لكنهم فشلوا فى اقناع النجوم باللعب بالبريميرليغ.

رونالدو وميسي

رغم المنافسة الشديدة بينهما في عالم كرة القدم الا أن كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد وغريمه ليونيل ميسي نجم برشلونة يعيشان حاليا تقريبا نفس الوضع فيما يتعلق بعدم اليقين بشأن مستقبلهما مع أنديتهما خلال الأسابيع الماضية.

ومع ذلك فمن الإنصاف القول بأن وضع نجم برشلونة ميسي هو أكثر وضوحا من غريمه البرتغالي، بعد أن جدد عقده مع برشلونة لكنه رغم اغراءات امراء المان سيتي لم يجلس على طاولة واحدة مع أحد من ممثلى النادى الانجليزي من أجل الانتقال اليه.

وعلى عكس ميسي، فإن القرار المقبل لصاحب الـ32 عاما لا يمكن التنبؤ به، وذلك قبل أن يجلس اللاعب مع إدارة ريال مدريد هذا الأسبوع، حيث تأمل إدارة الميرينجي في إقناعه بالبقاء، ولكن من غير المعروف ما إذا كان رونالدو بعد تلك المحادثات، سيعود راضيا، أم أنه سيواصل تذمره ويطلب الرحيل عن ملعب سنتياجو برنابيو.

وسط تقارير عن أهتمام ناديه السابق مانشستر يونايتد الانجليزي، وباريس سان جيرمان الفرنسي، بالحصول على خدماته إلا أن صاروخ ماديرا قد ينتقل إلى حديقة الأمراء في حال رحيله عن النادى الملكى .

وفى السياق ذاته فهناك عدد آخر من النجوم أمثال رونالدينيو وكاكا وجيجي بوفون أعلنوا من قبل رفضهم الانتقال للبريميرليج رغم الاغراءات الكبيرة التى عرضت اليهم .

المصدر | الخليج الجديد