روسيا: نواصل والسعودية التعاون العسكري رغم صفقة السلاح الأمريكية

قالت «الهيئة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني»، الثلاثاء، إن المشاورات الروسية السعودية حول التعاون العسكري التقني «مستمرة»، مؤكدة أن صفقة الأسلحة بين الرياض وواشنطن لا تعرقل هذه العملية.

وأشارت المتحدثة باسم الهيئة، «ماريا فوروبيوفا»، في تصريحات على هامش أعمال معرض الطيران «بورجيه 2017» في فرنسا: «روسيا تواصل مشاوراتها مع قيادة السعودية في مجال التعاون العسكري التقني، أما الاتفاقات، التي أبرمتها هذه البلاد مع الولايات المتحدة، والخاصة بشراء الأسلحة الأمريكية، لا يمكنها أن تمثل، ولن تمثل عقبة أمام استمرار حوارنا» في هذا الشأن، حسب موقع «روسيا اليوم».

وأشارت «فوروبيوفا» إلى أن الحديث يدور عن مجموعة واسعة من المعدات العسكرية، دون الكشف عن تفاصيل إضافية، لكن، حسب تصريحات لمسؤولين روس في الفترة الأخيرة، فإن الرياض تبدي اهتماما كبيرا بشراء أسلحة من موسكو تشمل دبابات «تي 90 إم إس»، ومنظومة «إس 400» للدفاع الصاروخي.

وخلال زيارته للسعودية الشهر الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» إبرام صفقات سلاح مع المملكة بقيمة 110 مليارات دولار، وتتضمن خيارات ترفع قيمتها إلى ما يصل إلى 350 مليار دولار على مدى عشر سنوات.

وهناك تعارض كبير بين الموقفين السعودي والروسي من الأزمة السورية، فبينما تقف موسكو بقوة وتدعم عسكريا نظام «بشار الأسد»، كانت الرياض منذ بداية الأزمة في 2011 تساند المعارضة المسلحة بهدف منع تمدد النفوذ الإيراني في سوريا.

لكن يبدو، وفق مراقبين، أن المملكة بدأت تبتعد تدريجياً عن الأزمة السورية؛ حيث لم تعد -بعد ست سنوات من الحرب في سوريا- تقوم بالدور ذاته، وتحول تركيزها إلى الحرب في اليمن.

المصدر | الخليج الجديد + روسيا اليوم