زيارة تفقدية سعودية عراقية لمنفذ «عرعر» الحدودي بين البلدين

زار القائم بالأعمال في السفارة السعودية لدى العراق «عبدالعزيز الشمري»، والسفير العراقي لدى السعودية «رشدي العاني» أمس الإثنين، منفذ «عرعر» الحدودي بين البلدين، والذي أعلنت بغداد إعادة فتحه بعد إغلاق دام 26 عاما.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية، فإن الزيارة كانت بهدف الاطلاع على آخر الاستعدادات الأمنية والتجهيزات لتيسير الرحلات البرية للحجاج العراقيين.

ووفق الوكالة، اطلع المسؤولان السعودي والعراقي على الخدمات المقدمة للحجاج في المستشفى الموسمي التابع للشؤون الصحية في منطقة الحدود الشمالية والمراقبة الصحية والجمارك وجوزات المنفذ، حيث ثمنا «الجهود التي تقوم بها الأجهزة الحكومية لخدمة حجاج بيت الله الحرام».

وقال «الشمري»: «تم الاتفاق على كثير من الاستثمارات والمشاريع التي تخدم البلدين، وتم توقيع مذكرة تفاهم بشأن النقل الجوي فيهما».

من جانبه، أكد «العاني» أن «افتتاح المنفذ سيعزز الحركة الاقتصادية بين البلدين»، مشيرا إلى «الحرص على تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات».

وثمن السفير العراقي الخدمات والتسهيلات التي تقدمها المملكة لحجاج بلاده.

وأمس الإثنين، أعلن محافظ الأنبار «صهيب الراوي»، إعادة فتح منفذ عرعر بشكل دائم بعد إغلاق دام لأكثر أمام حركة المسافرين والحركة التجارية، ما بين البلدين. (طالع المزيد)

ويأتي إعادة فتح المعبر بعد التحسن الذي طرأ على العلاقات بين السعودية والعراق في أعقاب زيارة وزير خارجية المملكة «عادل الجبير» للعراق في شهر فبراير/شباط الماضي ثم زيارة رئيس الوزراء العراقي «حيدر العبادي» للسعودية بعد ذلك بأربعة أشهر.

فيما زار زعيم التيار الصدري الشيعي العراقي «مقتدى الصدر» السعودية مؤخرا وأجرى مباحثات مع ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان».

المصدر | الخليج الجديد