سفير (إسرائيل) يعود إلى مصر بعد غياب 9 أشهر

وصل السفير (الإسرائيلي) لدى مصر «ديفيد غوفرين»، الثلاثاء، إلى العاصمة المصرية القاهرة قادما من تل أبيب، لممارسة نشاطه المتوقف منذ 9 أشهر.

وقال مصدر ملاحي بمطار القاهرة الدولي، في تصريحات إعلامية، إن «السفير الإسرائيلي وصل على رحلة طيران إير سينا رقم 055، القادمة من تل أبيب».

وأنهى السفير (الإسرائيلي) إجراءات وصوله من صالة كبار الزوار، وتوجه وسط موكب أمني كبير إلى مقر إقامته بإحدي ضواحي القاهرة الكبرى، حيث يوجد مقر السفارة، بحسب صحيفة «الأهرام» الحكومية.

وكان «غوفرين» قام بزيارة قصيرة لمصر أواخر الأسبوع الماضي، استعدادا لاستئناف نشاطه بشكل دائم.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، أغلقت السفارة (الإسرائيلية) في القاهرة، وغادر السفير بصحبه طاقم السفارة إلى تل أبيب، في أعقاب تحذير أمني.

وفي عام 1979، وقعت مصر و(إسرائيل) في العاضمة الأمريكية واشنطن معاهدة سلام، شكلت إطارا عاما لتسوية الصراع العسكري بين البلدين، وبدء علاقات ثنائية دائمة ومستقرة بينهما.

ورغم توقيع هذه الاتفاقية ظلت العلاقات مع «إسرائيل» أمرا مرفوضا على المستوى الشعبي، فيما كانت تدار على المستوى الرسمي في حدها الأدنى ومن خلف الكوليس، مراعاة لهذا الرفض الشعبي.

لكن منذ تولي «عبد الفتاح السيسي» حكم مصر في 8 يونيو/حزيران 2014، بعد انقلاب عسكري على «محمد مرسي»، أول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد، توثقت العلاقات بين القاهرة وتل أبيب على نحو كبير، واتخذت شكل التحالف بين البلدين؛ الأمر الذي جعل صحف عبرية تصف «السيسي» بأنه «كنز استراتيجي» بالنسبة لــ«إسرائيل».

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول