سفينة إماراتية دمرها صاروخ حوثي تباع بسوق للخردوات باليونان

ظهرت السفينة الإماراتية «سويفت» التي دمرها صاروخا حوثيا قبل أشهر قرب مضيق باب المندب، على إحدى الموانئ اليونانية في إطار عقد يتضمن الاستفادة من بعض قطعها في سوق الخردوات.

ونشر موقع «the Drive» اليوناني، خبرا عن بيع السفينة في سوق الخردوات.

وكشف الموقع أن شركة يونانية، تدعى «سيجيتس»، وتعمل في تشغيل العبّارات في اليونان وتمتلك 11 سفينة في بحر أيجه هي من اشترت ما تبقى من السفينة «سويفت».

وأوضح الموقع أن السفينة سحبت إلى ميناء عصب الإرتيري بعد الهجوم وبقيت هناك لعدة أشهر قبل أن تظهر فجأة في ميناء «إليوسيس» باليونان، بعد أن سحبت عبر البحر الأحمر وقناة السويس والبحر المتوسط.

وتعد سفينة «سويفت» اللوجستية — سفينة حربية فائقة السرعة من طراز «إتش أس في-2» وتؤدي عدة وظائف، مثل الاستكشاف، ونقل القوات والمعدات، وتحديد مواقع الألغام، والسيطرة على العمليات العسكرية، وكانت في السابق تابعةً للبحرية الأمريكية.

وكانت قيادة قوات «التحالف العربي» قد أعلنت في أكتوبر/تشرين أول الماضي أن السفينة «سويفت» التابعة لشركة الجرافات البحرية الإماراتية، تعرضت لحادث مقابل السواحل اليمنية على البحر الأحمر.

واستهدف السفينة خلال قيامها برحلة عادية لنقل المساعدات الإنسانية وإجلاء الجرحى والمصابين المدنيين لاستكمال علاجهم في دولة الإمارات.

في المقابل، أعلن «الحوثيون» مسؤوليتهم عن الهجوم على السفينة الإماراتية وقالوا إنها حربية.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات