صحف السعودية: اختيار «بن سلمان» وليا للعهد وعودة البدلات

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الخميس، بإصدار خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، أمس، جملة من الأوامر الملكية، أعفى بموجبها، الأمير «محمد بن نايف بن عبد العزيز» من ولاية العهد، ومن منصبه نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية.

كما أبرزت الصحف، إصدار أمر ملكي، باختيار الأمير «محمد بن سلمان بن عبد العزيز» ولياً للعهد في البلاد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره وزيراً للدفاع، واستمراره فيما كلف به من مهام أخرى.

وشملت الأوامر، بحسب الصحف، عددا من التعيينات في عدد من المناصب والتعديلات، والإجراءات، ومنها: تعديل الفقرة «ب» من المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم.

ولفتت الصحف، إلى شمول الأوامر كذلك، تعيين الأمير «عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز» وزيراً للداخلية.

كما أبرزت الصحف، صدور أمر يقضي بإعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين التي ألغيت أو عدلت أو تم إيقافها في وقت سابق من نهاية العام الهجري، لتكون إعادتها بأثر رجعي منذ تاريخ إيقافها.

واهتمت الصحف، أيضا، بتوجيه خادم الحرمين الشريفين، بتمديد إجازة عيد الفطر المبارك لجميع موظفي القطاع الحكومي لتكون بداية الدوام يوم الأحد الموافق 15 شوال 1438هـ.

ونقلت الصحف، عن «سارة السحيمي» رئيسة مجلس إدارة «تداول»، اعتبار إضافة المملكة إلى قائمة «MSCI» محطة مهمة في خاريطة تداول الاستراتيجية، مؤكدة أنها تعكس مستوى التطور الذي حققته في إصلاح السوق المالية دعماً لرؤية 2030.

ولفتت الصحف، إلى إصدار المحكمة الدستورية العليا في مصر، الأربعاء، قراراً بوقف تنفيذ كل الأحكام الصادرة من محاكم القضاء الإداري ومن محكمة الأمور المستعجلة، بشأن اتفاقية «تيران وصنافير» ما يفتح الباب أمام تصديق الرئيس «عبد الفتاح السيسي» عليها، وبالتالي إعادة ملكية الجزيرتين إلى السعودية.

وأبرزت الصحف، استحواذ أقساط التأمين في الرعاية الصحية على 46% من إجمالي الأقساط الخاصة بقطاع التأمين السعودي، خلال الربع الأول من عام 2017، فيما استحوذت أقساط التأمين على السيارات على 38% منها.

وأشارت الصحف، إلى حضور أكثر من مليونين ونصف مليون مسلم مساء أمس ليلة 27 في الحرم المكي الشريف وسط أجواء إيمانية، واستنفار كامل من كافة الجهات الأمنية والمعنية لخدمة ضيوف الرحمن من المعتمرين والمصلين والزوار.

ولي العهد

البداية مع صحيفة «الشرق الأوسط»، التي أشارت إلى إصدار خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، أمس، جملة من الأوامر الملكية، أعفى بموجبها، الأمير «محمد بن نايف بن عبد العزيز» من ولاية العهد، ومن منصبه نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، واختيار الأمير «محمد بن سلمان بن عبد العزيز» ولياً للعهد في البلاد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره وزيراً للدفاع، واستمراره فيما كلف به من مهام أخرى.

وفور صدور الأوامر الملكية، بايع الأمير «بن نايف» في قصر الصفا بمكة المكرمة أمس، الأمير «بن سلمان» بمناسبة اختياره وليا للعهد، داعيا الله له بالتوفيق والعون والسداد.

وتقدم مساء أمس عدد من أبناء المؤسس الملك «عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود»، والمفتي العام للسعودية الشيخ «عبد العزيز آل الشيخ»، وأعضاء هيئة كبار العلماء، المبايعين للأمير «بن سلمان»، بمناسبة اختياره ولياً للعهد، في قصر الصفا بمكة المكرمة.

كما قدم كبار أحفاد الملك «عبد العزيز»، وحشد من الأمراء والمشايخ والعلماء وجموع غفيرة من المواطنين، البيعة لولي العهد، بعد صلاة التراويح.

وتلقى الملك «سلمان» والأمير «بن سلمان»، عددًا من برقيات التهاني والاتصالات الهاتفية من زعماء وقادة العالم.

تعديل

وبحسب الصحيفة، فقد شملت الأوامر، عددا من التعيينات في عدد من المناصب والتعديلات، والإجراءات، ومنها: تعديل الفقرة «ب» من المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم لتكون بالنص الآتي: «يكون الحكم في أبناء الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود وأبناء الأبناء، ويبايع الأصلح منهم للحكم على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا يكون من بعد أبناء الملك المؤسس ملك وولي للعهد من فرع واحد من ذرية الملك المؤسس».

تعيينات

ولفتت الصحيفة، إلى شمول الأوامر كذلك، تعيين الأمير «عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز» وزيراً للداخلية، وإعفاء «عبد الرحمن بن علي الربيعان» نائب وزير الداخلية من منصبه، وتعيينه مستشاراً بالديوان الملكي بمرتبة وزير، وتعيين الدكتور «أحمد بن محمد السالم» نائباً لوزير الداخلية بمرتبة وزير، وإعفاء «ناصر بن عبد العزيز الداود» المستشار بالديوان الملكي من منصبه، وتعيينه وكيلاً لوزارة الداخلية بمرتبة وزير.

وأيضاً، تعيين كل من الأمير «فيصل بن سطام بن عبد العزيز» سفيراً لبلاده في إيطاليا بمرتبة وزير، والأمير «بندر بن خالد بن فيصل بن عبد العزيز» مستشاراً بالديوان الملكي بمرتبة وزير، والأمير «تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز» مستشاراً بالديوان الملكي بمرتبة وزير، والأمير «بندر بن فيصل بن بندر عبد العزيز» مساعدا لرئيس الاستخبارات العامة بالمرتبة الممتازة، والأمير «خالد بن بندر بن سلطان بن عبد العزيز» سفيراً للسعودية بألمانيا الاتحادية بالمرتبة الممتازة، والأمير «عبد العزيز بن تركي بن فيصل بن عبد العزيز» نائباً لرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة بالمرتبة الممتازة، والأمير «عبد العزيز بن فهد بن تركي بن عبد العزيز» نائباً لأمير منطقة الجوف بالمرتبة الممتازة، والأمير «عبد الله بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز» مستشاراً بالديوان الملكي بالمرتبة الممتازة، و«فيصل بن عبد العزيز بن عبد الله السديري» مستشاراً بالديوان الملكي بالمرتبة الممتازة.

فيما استندت أوامر التعيين والإعفاء، على النظام الأساسي للحكم، ونظام الوزراء ونواب الوزراء وموظفي المرتبة الممتازة، حيث دعا خادم الحرمين الشريفين الجهات المختصة إلى تنفيذ أوامره واعتمادها.

إعادة البدلات

كما أصدر الملك «سلمان»، بحسب الصحيفة، أمراً يقضي بإعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين التي ألغيت أو عدلت أو تم إيقافها في وقت سابق من نهاية العام الهجري، لتكون إعادتها بأثر رجعي منذ تاريخ إيقافها.

ووجه خادم الحرمين الشريفين بتمديد إجازة عيد الفطر المبارك لجميع موظفي القطاع الحكومي لتكون بداية الدوام يوم الأحد الموافق 15 شوال 1438هـ.

ونقلت صحيفة «الاقتصادية»، عن وزير المالية «محمد بن عبدالله الجدعان»، أن إعادة البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة يمكن استيعابه في بنود الميزانية.

وتوقع أن تسهم في زيادة الإنفاق الاستهلاكي وتعزز الثقة، كما ستكون بمثابة دفعة للنمو الاقتصادي، وضمان الاستقرار في اتجاهات الطلب.

«MSCI»

ونقلت صحيفة «الحياة»، عن «سارة السحيمي» رئيسة مجلس إدارة «تداول»، اعتبار إضافة المملكة إلى قائمة «MSCI» محطة مهمة في خاريطة تداول الاستراتيجية، مؤكدة أنها تعكس مستوى التطور الذي حققته في إصلاح السوق المالية دعماً لرؤية 2030.

وأضافت: «تأهُل السوق المالية السعودية للانضمام إلى مؤشر MSCI دلالة واضحة على مدى نضج وعمق السوق المالية من حيث مستوى الكفاءة والحوكمة والأطر التنظيمية المطبقة».

وكانت «تداول» أعلنت أول من أمس انضمامها لقائمة المتابعة الخاصة بمؤشر MSCI للأسواق الناشئة، الذي جاء نتيجة لما حققته في تعزيز كفاءة السوق ورفع مستوى الشفافية تماشياً مع رؤية المملكة 2030 الداعية إلى بناء سوق مالية منفتحة على العالم.

فيما قال المهندس «خالد الحصان» المدير التنفيذي لـ«تداول»، إن «انضمامنا لقائمة المتابعة لمؤشر MSCI للأسوق الناشئة ما هو إلا نتيجة حتمية للجهود المستمرة التي بُذلت خلال العام الماضي، إلا أن هذه الخطوة ما زالت تعد خطوة أولية تسبق انضمام السوق المالية السعودية للمؤشر بشكل كامل».

وتابع: «علينا الاستمرار لبذل الجهود التي من شأنها تعزيز كفاءة السوق ورفع مستوى الشفافية وتشجيع المستثمر المحلي وجذب المستثمر الأجنبي، ما يزيد فرصة انضمام السوق المالية السعودية بشكل رسمي في 2018 إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة أسوةً بالأسواق العالمية الأخرى».

تيران وصنافير

فيما لفتت صحيفة «عكاظ»، إلى إصدار المحكمة الدستورية العليا في مصر، الأربعاء، قراراً بوقف تنفيذ كل الأحكام الصادرة من محاكم القضاء الإداري ومن محكمة الأمور المستعجلة، بشأن اتفاقية «تيران وصنافير» ما يفتح الباب أمام تصديق الرئيس «عبد الفتاح السيسي» عليها، وبالتالي إعادة ملكية الجزيرتين إلى السعودية.

وأوضح المتحدث باسم المحكمة القاضي «سليم رجب»، أن قرار وقف التنفيذ اتخذ لوجود «مظنة الافتئات على اختصاص سلطتي الموافقة والتصديق على الاتفاقية من ممارسة وظيفتها».

وأضاف أن قرار وقف «الحكمين المتناقضين» اتخذ لأن الحكمين «خالفا قواعد الاختصاص الولائي بأن قضى أولهما باختصاص القضاء الإداري بنظر صحة توقيع ممثل الدولة المصرية على الاتفاقية في حين أنه ممنوع من ذلك؛ إذ إن التوقيع على المعاهدات الدولية من أعمال السيادة الخارجة عن رقابة القضاء».

وأفاد أن محكمة الأمور المستعجلة تجاوزت كذلك اختصاصها بأن «حكمت في منازعة تنفيذ موضوعية، بعدم الاعتداد بحكم صادر من جهة القضاء الإداري، وهو الأمر المحظور عليه دستوريا بنص المادة 190 من الدستور».

التأمين

أما صحيفة «اليوم»، فأبرزت استحواذ أقساط التأمين في الرعاية الصحية على 46% من إجمالي الأقساط الخاصة بقطاع التأمين السعودي، خلال الربع الأول من عام 2017، فيما استحوذت أقساط التأمين على السيارات على 38% منها.

وأوضحت شركة «الجزيرة كابيتال» في تقرير لها، أمس، أن إجمالي أقساط التأمين المكتتبة خلال الربع الأول 2017 قد بلغ 11.5 مليار ريال، بانخفاض 2.2%، مقارنة بالربع المماثل من العام السابق.

وبلغ صافي أقساط التأمين، بحسب التقرير، نحو 9.9 مليار ريال، بارتفاع 3%، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وأشار التقرير إلى أن شركة بوبا العربية للتأمين قد سجلت أعلى حصة سوقية بنسبة 20% من إجمالي أقساط التأمين، يليها الشركة التعاونية للتأمين بنسبة 18%. وتحسنت الحصة السوقية لدى الراجحي تكافل، بحسب التقرير من 4.5% في الربع الأول 2016 إلى 9.6% في الربع الأول من 2017، بنمو مقداره 510 نقاط أساس، يليها التعاونية بارتفاع 320 نقطة أساس.

ليلة القدر

أما صحيفة «المدينة»، فأشارت إلى حضور أكثر من مليونين ونصف مليون مسلم مساء أمس ليلة 27 في الحرم المكي الشريف وسط أجواء إيمانية، واستنفار كامل من كافة الجهات الأمنية والمعنية لخدمة ضيوف الرحمن من المعتمرين والمصلين والزوار.

وشهدت كافة الطرق المؤدية إلى المسجد الحرام كثافة بشرية غير مسبوقة، وامتدت صفوف المصلين الذين امتلأت بهم جنبات وأروقة وأسطح وساحات الحرم الشريف، وتحولت الطرق المؤدية إلى الحرم إلى مصليات.

وقامت الجهات الأمنية المعنية من قوات الطوارئ الخاصة وقوة أمن الحج والعمرة وقوات مدينة التدريب بجهود كبيرة لإدارة حركة الحشود البشرية وتقسيم الساحات إلى مربعات لتسهيل عمليات الدخول والخروج، فيما تم إغلاق أبواب الحرم منذ الساعة السادسة مساء بعد أن بلغت الطاقة الاستيعابية ذروتها.

المصدر | الخليج الجديد