صحف السعودية: خيارات «أرامكو» وأزمة استعدادات التعليم وشكاوى الاستقدام

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة السبت، بالكشف عن توصية مستشاري «أرامكو» السعودية بـ«لندن» للإدراج التاريخي للشركة النفطية، إذ تشكل قواعد الإفصاح في الولايات المتحدة مبعث قلق للسلطات السعودية.

ونقلت الصحف، عن وزارة المالية تأكيدها أن «الإنفاق الحكومي في النصف الأول من العام 2017م يتوافق مع الميزانية المعتمدة، وكذلك الحال في الإيرادات».

كما نقلت الصحف، عن المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير «عبد الله المعلمي»، قوله إن «السعودية بذلت جهوداً مضاعفة لمجابهة الفكر المتطرف العنيف، وتدين جميع الأعمال الإرهابية أيا كان مبررها أو ضحاياها».

ولفتت الصحف، إلى إصابة امرأة وطفلتين، الجمعة، بشظايا مقذوف عسكري أطلق من الأراضي اليمنية باتجاه محافظة العارضة (جنوب غرب السعودية).

وأشارت الصحف، إلى كشف اللجنة المركزية للاستعداد لبدء العام الدراسي التي شكلها وزير التعليم، عن ضعف التجهيزات في إدارات التعليم، التي صنفت الاستعداد «بالمسار الحرج» لأغلب الإدارات.

واهتمت الصحف أيضا، بكشف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، أن عدد شكاوى العمالة المنزلية التي وردت لها ضد مكاتب وشركات استقدام بمختلف مناطق المملكة 1474 شكوى خلال العام الفائت، منها 983 تم حلها بالتسوية الودية، و307 تم الفصل فيها، بينما توجد 189 قضية تحت الإجراء.

كما نقلت الصحف، عن تقرير الهيئة السعودية للمحامين، لأعمالها في الربع الثاني للعام المالي 2017، وصول عدد المحامين المرخصين إلى 4451 محاميا ومحامية، منهم 168 محامية، بنسبة 3.77%، في حين بلغ المتدربون المقيدون 2089 متدربا ومتدربة، منهم 574 متدربة، بما نسبته 26%.

ولفتت الصحف، إلى موافقة المملكة على طلب معهد الملك عبدالله للترجمة والتعريب بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، لعقد «مؤتمر التعريب الثالث عشر»، في شهر رجب 1439هـ، بالتعاون مع مكتب تنسيق التعريب التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بناءً على طلب المنظمة.

خيارات «أرامكو»

البداية مع صحيفة «الرياض»، التي كشفت عن مستشاري «أرامكو» السعودية توصيتهم بـ«لندن» للإدراج التاريخي للشركة النفطية، إذ تشكل قواعد الإفصاح في الولايات المتحدة مبعث قلق للسلطات السعودية.

وأضافت المصادر أن القرار النهائي في شأن السوق، الذي سيحظى بما يتوقع أن يكون أكبر طرح عام أولي في العالم لجمع نحو 100 مليار دولار، سيتخذه ولي العهد الأمير «محمد بن سلمان»، الذي يشرف على إصلاحات اقتصادية جذرية في المملكة.

وإدراج حصة قدرها 5% من «أرامكو» هو حجر الزاوية في خطة «رؤية السعودية 2030» لتنويع اقتصاد السعودية وتقليص اعتماده على النفط، ولن تكون الاعتبارات المالية هي العامل الوحيد في القرار، إذ تأخذ السلطات أيضاً في الاعتبار مصالح المساهمين والشركة حسبما قالت المصادر.

وأضافت المصادر أن «أرامكو» تدرس وجهات نظر المستشارين في شأن المزايا النسبية لـ«لندن» و«نيويورك» للإدراج، وقد يتم تقديم مقترح نهائي إلى الحكومة في الربع الأخير من هذا العام. وزادت فرص «لندن» للفوز بالصفقة الضخمة بعد إعلان هيئة مراقبة السلوكيات المالية في بريطانيا خطة لإيجاد فئة جديدة لإدراج الشركات التي تسيطر عليها الحكومات.

الإنفاق الحكومي

ونقلت الصحيفة، عن وزارة المالية تأكيدها أن «الإنفاق الحكومي في النصف الأول من العام 2017م يتوافق مع الميزانية المعتمدة، وكذلك الحال في الإيرادات».

وأكدت وزارة المالية أن «الإصدارات الأخيرة للصكوك هي أول إصدار لدين محلي من العام الحالي، حيث كان آخر إصدار محلي في الربع الثالث من العام الماضي 2016م، وهذه الخطوات تحافظ على مستوى الإنفاق الحكومي، خاصةً أن توجه الوزارة في ذلك يتمثل بتعزيز كفاءة الإنفاق بما يحقق استدامته».

مكافحة التطرف

ونقلت صحيفة «الشرق الأوسط»، عن المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير «عبد الله المعلمي»، قوله إن «السعودية بذلت جهوداً مضاعفة لمجابهة الفكر المتطرف العنيف، وتدين جميع الأعمال الإرهابية أيا كان مبررها أو ضحاياها».

وأضاف «المعلمي» في كلمته الجمعة، أمام الجمعية العامة خلال تقرير الأمين العام حول استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، أن «السعودية تدين بلا تحفظ جميع الأعمال الإرهابية أيا كان مبررها أو ضحاياها، كما تدين كل الدول والجماعات والأفراد التي تمارس الإرهاب أو تتغاضى عنه أو تساعد على تمويله، وأننا نؤمن بأنه ليس هناك أي مبرر للأعمال الإرهابية أو مسوغ».

وتابع أن «جهود السعودية المضاعفة في الحرب ضد الإرهاب لم تقتصر على الجوانب الأمنية بل تجاوزتها لمجابهة الفكر المتطرف العنيف».

وأوضح أن «تنظيم أنشطة مكافحة الإرهاب بالأمم المتحدة وتوحيد الجهود يحظى باهتمام مشترك»، مشيراً إلى أن «هذا ينبغي أن ينعكس إيجاباً على منظومة الأمم المتحدة والشركاء الذين تسعى الأمم المتحدة للتعاون معهم في هذا المجال».

وأبان «المعلمي» أن «مكافحة الإرهاب مسؤولية دولية مشتركة تتطلب جهوداً حثيثة ومتواصلة من خلال العمل الجماعي والتنسيق والتعاون بين الدول والمراكز المختصة في سبيل مكافحة الإرهاب وتداعياته، ووضع برامج ومشاريع مدروسة لتنفيذها في إطار الأهداف المشتركة والركائز الأربع للإستراتيجية العالمية، مما سيحقق الكثير من النجاحات لمعالجة العديد من التحديات الأمنية المتعلقة بمكافحة الإرهاب».

مقذوف جازان

إلى ذلك، لفتت الصحيفة، إلى إصابة امرأة وطفلتين، الجمعة، بشظايا مقذوف عسكري أطلق من الأراضي اليمنية باتجاه محافظة العارضة (جنوب غرب السعودية).

وأوضح المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان المقدم «يحيى القحطاني» أن «فرق الدفاع المدني باشرت صباح اليوم بلاغاً عن سقوط شظايا مقذوف عسكري أطلقته عناصر حوثية من داخل الأراضي اليمنية باتجاه أحد المنازل بمحافظة العارضة مما نتج عنها إصابة إمرأة يمنية وطفلتين سعوديتين».

وبيّن العقيد «القحطاني» أن الجهات المعنية باشرت تنفيذ أعمال وتدابير الدفاع المدني المعتمدة في مثل هذه الحالات.

الأحمر الحرج

أما صحيفة «الحياة»، فلفتت إلى كشف اللجنة المركزية للاستعداد لبدء العام الدراسي التي شكلها وزير التعليم، عن ضعف التجهيزات في إدارات التعليم، التي صنفت الاستعداد «بالمسار الحرج» لأغلب الإدارات.

وأوضحت اللجنة خلال تقريرها العاشر، أن 23 إدارة من إدارات التعليم نسبة جاهزيتها في المؤشر «الأحمر الحرج»، منها: إدارة تعليم الرياض، ومكة المكرمة، وعسير، والشرقية، والشمالية، والمدينة، ونجران، وجازان، ولم تحقق نسبة إنجاز جيدة إلا إدارات التعليم في المدن الصغيرة كعنيزة والرس والنماص والمجمعة.

وأشار التقرير إلى عدم توافر أجهزة الحاسب وطابعات جديدة ومعامل الحاسب الآلي في المدارس، مؤكدة انتهاء العمر الافتراضي للأجهزة ولم تعد تفي بالغرض منذ أكثر من ثلاث سنوات.

ولفت إلى عجز «التعليم» في تعيين حراس المدارس، خصوصاً مدارس البنات، وعدم تأمين مكيفات حتى الآن وكذلك الأثاث المدرسي والكراسي، وعدم توفير وسائل نقل بسبب خطاب وزارة المالية في شأن التريث في استكمال ترتيبات الخدمة للعام المقبل حين انتهاء مكتب ترشيد الإنفاق الرأسمالي والتشغيلي من مهماته.

شكاوى الاستقدام

ولفتت صحيفة «المدينة»، إلى كشف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، أن عدد شكاوى العمالة المنزلية التي وردت لها ضد مكاتب وشركات استقدام بمختلف مناطق المملكة 1474 شكوى خلال العام الفائت، منها 983 تم حلها بالتسوية الودية، و307 تم الفصل فيها، بينما توجد 189 قضية تحت الإجراء.

وأشارت إلى وجود أكثر من 3 ملايين ريال حقوق لعملاء مكاتب وشركات استقدام عمالة منزلية خالفت أنظمة الوزارة، ولم تلتزم بمدد وكلفة الاستقدام المعتمدة والموجودة في موقع «مساند» الإلكتروني خلال العام 2016.

وذكرت الوزارة أن عدد الطلبات التي عالجتها أكثر من 1.123.838 طلب تأشيرة عمالة منزلية في مشروع التأشيرات الإلكترونية، وأن البرنامج أطلق نظام التوثيق الإلكتروني في 7 دول.

وأشارت وفق بيانات تقريرها السنوي العام الفائت، إلى إن عدد الزيارات لموقع البوابة بلغ 14 مليون زيارة، مفيدة بأن العدد الإجمالي للتراخيص الممنوحة من الوزارة حتى مارس/أذار الماضي، شمل 715 مكتباً، و29 شركة، و183 فرعاً للشركات.

محامو السعودية

أما صحيفة «عكاظ»، فنقلت عن تقرير الهيئة السعودية للمحامين، لأعمالها في الربع الثاني للعام المالي 2017، وصول عدد المحامين المرخصين إلى 4451 محاميا ومحامية، منهم 168 محامية، بنسبة 3.77%، في حين بلغ المتدربون المقيدون 2089 متدربا ومتدربة، منهم 574 متدربة، بما نسبته 26%.

وأوضح الأمين العام للهيئة «بكر الهبوب»، أن الربع الثاني من العام الحالي شهد الترخيص لـ292 محاميا مقابل 41 محامية، بزيادة تقدر بـ14% عن المرخص لهم في الربع الأول، وقيد 645 متدربا بزيادة 44% عما قيد في الربع الأول، ليكون المعدل اليومي نحو ثلاثة تراخيص للمحامين وسبعة للمتدربين.

مؤتمر التعريب

فيما لفتت صحيفة «اليوم»، إلى موافقة المملكة على طلب معهد الملك عبدالله للترجمة والتعريب بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، لعقد «مؤتمر التعريب الثالث عشر»، في شهر رجب 1439هـ، بالتعاون مع مكتب تنسيق التعريب التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بناءً على طلب المنظمة.

ومن المقرر أن تشهد فعاليات هذا المؤتمر، بتقديم ومناقشة خطة عربية لتنسيق التعريب، وتقديم جملة من البحوث والدراسات أنجزها خبراء متخصصون في البحث اللغوي والاصطلاحي والترجمة، فضلا عن مناقشة عدد من المشاريع المعجمية.