صحيفة أمريكية: السعودية وروسيا تمددان اتفاقية خفض إنتاج النفط

ذكرت صحيفة أمريكية، أن مناقشات سعودية روسية دارت في يوليو/تموز الماضي، لتمديد اتفاقية حفض إنتاج النفط لثلاثة أشهر إضافية، حتى يونيو/حزيران 2018.

جاء ذلك بحسب خبر نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، أمس الاثنين، تحت عنوان «المملكة العربية السعودية وروسيا تمارسان ضغوطا من أجل تمديد اتفاقية خفض إنتاج النفط».

وبحسب الصحيفة، فإن وزير الطاقة الروسي «ألكسندر نوفاك»، ونظيره السعودي «خالد الفالح» بحثا خلال اجتماعهما بمدينة سانت بطرسبرغ، الشهر الماضي، مسألة تمديد الاتفاقية لثلاثة أشهر إضافية.

ووفقا للصحيفة فإن الوزيران اتفقا، في اجتماعهما الذي عقد في 24 يوليو/تموز، على تمديد الاتفاقية المذكورة لثلاثة أشهر من مارس/آذار 2018 حتى يونيو/حزيران من العام ذاته، وفق المصدر ذاته.

ولفتت الصحيفة أن الوزيرين منذ ذلك التاريخ، وحتى الآن، يمارسان ضغوطا في محاولة لإقناع الدول الأخرى، وأن مسؤولا في منظمة الدول المصدرة للنفط، أكد قيام الدول الأعضاء بتقييم الأمر.

وبدأ الأعضاء في «أوبك» ومنتجون مستقلون بينهم روسيا، مطلع العام الجاري رسميا، خفض إنتاج النفط بنحو 1.8 ملايين برميل يوميا، لمدة 6 أشهر، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق الخام.

واتفقت منظمة «أوبك» ودول أخرى غير أعضاء، أواخر مايو/أيار الماضي، على تمديد خفض إنتاج النفط لتسعة أشهر إضافية ابتداء من أول يوليو/تموز 2017، حتى نهاية مارس/آذار 2018.