صور مروعة.. القوات الحكومية والميليشيات و«تنظيم الدولة» دمروا الموصل

نشر موقع «International Business Times» البريطاني، صورا مروعة عن حجم الدمار والمعاناة التي خلفتها المعارك بين القوات الحكومية العراقية والمليشيات الموالية لها من جهة ومسلحي تنظيم «الدولة الإسلامية» من جهة أخرى.

وكشف الموقع أنه رغم احتفال الحكومة العراقية بدحر «الدولة الإسلامية» والقضاء عليها في الموصل، إلا أن الوضع الحالي في المدينة يفسد فرحة أي احتفال، علاوة على أن هناك الكثير من بقايا التنظيم في المدينة مازالوا يخوضون معارك ضد القوات الحكومية.

ووفق تقارير إعلامية ومنظمات حقوقية فقد دمرت الحرب بالموصل 63 دار عبادة بين مسجد وكنيسة، غالبيتها تاريخية، و308 مدراس، و12 معهدًا، وجامعة الموصل وكلياتها.

كما تم تدمير 11 ألف منزل، و4 محطات كهرباء، و6 محطات للمياه، و212 معملًا وورشة، و29 فندقا، ومعامل للغزل والنسيج والكبريت والإسمنت والحديد، ودائرة البريد والاتصالات.

وشمل التدمير أيضا 9 مستشفيات و76 مركزا صحيا، ومعمل أدوية، وفق المنظمات والنشطاء، وقدرت المصادر نسبة التدمير في الموصل بنحو 80%، فيما ينتظر أن تصدر الإحصائيات الرسمية خلال الأيام المقبلة.

وفيما يلي جانب من الصور المروعة التي نشرها الموقع:

صورة عامة لحجم الدمار في الموصل

جانب من الدمار في البلدة القديمة بالموصل

الدخان يرتفع من غارة جوية في الموصل القديمة خلال المرحلة النهائية من الحملة

أفراد الشرطة الاتحادية يحملون أحزمة انتحارية كان يستخدمها مقاتلو «الدولة الإسلامية»

امرأة عراقية تحمل طفلا قرب مسجد النوري الذي دمره «الدولة الإسلامية»

عناصر بالجيش يسيرون على جثث مقاتلي «الدولة الإسلامية» في الموصل القديمة

امرأة وأطفالها يهربون من الموصل القديمة حيث يستمر القتال العنيف

مدنيون عراقيون فوق الأنقاض وهم يفرون من الموصل القديمة

الدخان يتصاعد عقب غارة جوية شنتها قوات التحالف الدولي

أحد عناصر الجيش العراقي يجلس على أنقاض المدينة

المركبات المدمرة في حفرة تحت أنقاض البلدة القديمة

المصدر | الخليج الجديد