عقوبات أمريكية على 18 شخصا وكيانا مرتبطين ببرنامج الصواريخ الإيرانية

فرضت أمريكا عقوبات جديدة على إيران على خلفية برنامجها للصواريخ البالستية وأنشطتها العسكرية في الشرق الأوسط، وذلك بعد بضع ساعات من قرار إبقائها الاتفاق النووي الدولي مع طهران.

وأعلنت الخارجية الأمريكية فرض عقوبات على 18 شخصا وكيانا مرتبطين ببرنامج الصواريخ البالستية والحرس الثوري الإيراني.

وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها من «أنشطة إيران الخبيثة في الشرق الأوسط، التي تقوض الاستقرار والأمن والرخاء في المنطقة»، بما في ذلك دعم منظمات إرهابية والنظام السوري والحوثيين في اليمن.

واتهمت «هيذر نويرت»، المتحدثة باسم الوزارة، إيران بإجراء تجارب وتطوير صواريخ باليستية «في تحد مباشر» لقرار مجلس الأمن الدولي.

وأكدت أن العقوبات الجديدة «تأتي ردا على التهديدات الإيرانية المستمرة».

ومن بين الكيانات التي شملتها العقوبات منظمتان مرتبطتان بالحرس الثوري الإيراني وأفراد مرتبطون بها.

ومن بين المستهدَفين بالعقوبات أشخاص مرتبطون بأنظمة الصواريخ الإيرانية وغيرها من الأنشطة العسكرية أو دعم الحرس الثوري.

وكان مسؤولون في البيت الأبيض أعلنوا، مساء الاثنين، أن واشنطن تعد عقوبات إضافية على طهران مع الحفاظ على الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني الذي وقع في 14 يوليو/تموز عام 2015.

وفي شهر مايو/أيار الماضي، فرضت وزارة الخزينة عقوبات على مسؤولين إيرانيين في وزارة الدفاع وكيانا إيرانيا وشبكة صينية تقوم بتزويد عناصر الدفاع الإيرانية الرئيسية بقذائف صاروخية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات