«عكاظ»: شركات خاصة تفصل سعوديين وتتعهد لأجانبها بـ«رسوم المرافقين»

http://thenewkhalij.news/node/73698

ذكرت تقارير محلية سعودية، أن عدداً من شركات القطاع الخاص استغنت عن بعض موظفيها من المواطنين السعوديين، بهدف تقليص مدفوعاتها وقامت عوضاً عن ذلك بدفع الرسوم الجديدة التي تم تقريرها على مرافقي وتابعي الوافدين في المملكة لهذه السنة على أن يتم دفع تلك الرسوم من قبل الوافدين العام القادم.

ووفق صحيفة «عكاظ» السعودية، تأتي هذه الخطوة من قبل بعض الشركات الخاصة، لتشجيع الوافدين على إبقاء عائلاتهم في المملكة وتقديم مزيد من المزايا لهم على حساب المواطنين السعوديين.

وأثارت تلك الخطوة غضب الموظفين السعوديين الذين اعتبروا وفق مواقع التواصل الاجتماعي أن الموظف السعودي لا ينقصه سوى الدعم المعنوي من جهات عمله لتزيد إنتاجيته.

وتعاني السعودية من نسبة بطالة مرتفعة تصل إلى حوالي 12%، وسط سعي حكومي للحد منها، عبر برامج السعودة وتوطين الوظائف، التي نجحت في بعض القطاعات، كقطاع الاتصالات.

وبحسب بيانات لهيئة الإحصاء السعودية يبلغ عدد السكان في البلاد 31.7 مليون نسمة، 11.7 منهم أجانب (37%)، فيما 20 مليونًا سعوديون (67%). فيما يبلغ حجم العمالة الأجنبية في السعودية نحو 9 ملايين عامل.

وترتفع أرقام البطالة في أوساط حملة شهادات الدكتوراه والماجستير من السعوديين إلى نحو 20 ألف متعطل عن العمل.

وتأتي النسبة المرتفعة للمتعطلين عن العمل من المواطنين الحاصلين على شهادات عليا، في وقت أكدت فيه وزارة الخدمة المدنية وجود 14 ألفًا و400 وافد يدرِّسون في جامعات المملكة.

وبدأت المملكة، مطلع الشهر الجاري، بتطبيق رسوم جديدة تطال مرافقي الوافدين الأجانب، عقب إقرارها من قبل مجلس الوزراء السعودي في إطار برنامج التوازن المالي.

وتبلغ قيمة الرسوم 100 ريال كرسم شهري على كل مرافق، ليكون المجموع سنويًا 1200 ريال، تستوفيها السلطات السعودية عند تجديد بطاقة المقيم.

ومن المقرر أن يتضاعف المبلغ بعد عام، حتى يصل في يوليو/تموز 2020 إلى 400 ريال في الشهر وبواقع 4800 ريال في العام.

وتشمل الرسوم الجديدة، التابعين؛ وهم الزوجة والبنات والأبناء الذكور دون سن 18 سنة، وتشمل كذلك المرافقين؛ وهم الأبناء الذكور فوق سن 18 سنة والزوجة الثانية والثالثة والرابعة والأب والأم وأب الزوجة وأم الزوجة والعمالة المنزلية والسائقون وكل من على الكفالة بشكل مباشر.

ويهدف قرار السلطات السعودية بفرض رسوم وضرائب غير مسبوقة على الوافدين وذويهم، إلى توفير مبلغ مليار ريال سعودي، بنهاية العام الحالي.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات