فرنسا تعين مبعوثا للوساطة بين طرفي الأزمة الخليجية

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، الثلاثاء، تعيين سفير البلاد السابق إلى السعودية مبعوثا خاصا لبحث كيف يمكن أن تدعم باريس جهود الوساطة في الخلاف طرفي الأزمة الخليجية، حسب وكالتي «الأناضول» و«رويترز» للأنباء.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، «أنييس روماتيه إسباني»، للصحفيين في إفادة يومية: «أؤكد أن برتران بيزانسنو المستشار الدبلوماسي للحكومة سيذهب قريبا إلى المنطقة (الخليج العربي) لتقييم الموقف وأفضل السبل لدعم الوساطة وتهدئة التوترات بين قطر وجيرانها».

ويعتبر «بيزانسنو» (65 عاما)، الذي سبق وأن عيّن سفيرا لبلاده في السعودية وقطر، مطلعا على قضايا منطقة الخليج العربي، كما تربطه علاقات بالمسؤولين في البلدين، وفق وكالة «الأناضول» للأنباء.

وتقود الكويت جهود الوساطة لحل الأزمة المندلعة مع قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، منذ 5 يونيو/ حزيران الماضي، علاقاتها مع قطر، بدعوة دعم الأخيرة لـ«تمويل الإرهاب».

ونفت الدوحة هذه الاتهامات، معتبرة أنها تواجه حملة «افتراءات» و«أكاذيب» تهدف إلى فرض «الوصاية» على قرارها الوطني.

ومنذ بداية الأزمة سعت فرنسا إلى نزع فتيلها؛ حيث أعربت عن دعمها للوساطة الخليجية، فيما ذهب وزير خارجيتها إلى المنطقة مرتين ضمن تلك المساعي؛ المرة الأولى في يوليو/تموز الماضي، والثانية قبل أيام.

وتتمتع باريس بعلاقات وثيقة مع القاهرة وأبوظبي، كما أنها موردة رئيسية للأسلحة للدوحة وحليفة مهمة للرياض.

المصدر | الخليج الجديد