فيديو رقص «صافيناز» بين قبة ومأذنة مسجد بمصر «مفبرك»

نفي مسؤول بوزارة الأوقاف المصرية، ومدير اعمال راقصة تعمل في مصر، صحة وضع شاشة وضعت في أحد الموالد بين قبة مسجد ومأذنته، مشيرين إلى أن مقطع الفيديو المنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي «مفبرك».

وعلى مدار اليومين الماضيين، سادت حالة من الغضب، بسبب وصلة رقص لـ«صافيناز» عبر شاشة وضعت في أحد الموالد بين قبة مسجد ومأذنته.

وأعرب المعلقون على الفيديو، عن استيائهم من هذا الأسلوب والطريقة في الإعلانات، واعبتروها صدمة أخلاقية، محملين الرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي» المسؤولية عن تدهور الوضع الأخلاقي في مصر.

وفي تصريح له، قال «جابر طايع» رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف المصرية، إن «الفيديو مفبرك وعار تمامًا عن الصحة».

ولفت في مداخلة له على فضائية «العاصمة»، إلى أنه تم تشكيل لجنة فور مشاهدة الفيديو المتداول، وتم التأكد أنه غير صحيح، ولم يتم تعليق مثل هذه الشاشة.

الأمر نفسه، كرره مدير أعمال الراقصة «صافيناز»، حيث نفى صحة الفيديو.

وقال: «حسبنا الله ونعم الوكيل في من فعل ذلك، الفيديو فوتوشوب، ولا توجد أي ديانة تقبل هذا الأمر».

وشدد على أن هذا الفيديو هدفه تشويه سمعة «صافيناز»، التي لا يمكن أن تتدخل في الدين أو السياسة، موضحًا أنها تحب مصر، ولا يمكن أن تسيء لها وشعرت بالحزن الشديد من هذا الفيديو غير الحقيقي.

وتعتبر «صافيناز» مادة دسمة للمصريين، ويتابعون أخبارها عن كثب، ويعتبونها ملكة متوجة في عالم الرقص الشرقي بالبلاد، رغم كونها غير عربية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات