قبل 240 يوما.. «الدوحة» جاهزة لاستقبال «الدوري الماسي» لألعاب القوى

تبدو العاصمة القطرية الدوحة على أتم الاستعداد لاستضافة الجولة الأولى من «الدوري الماسي لألعاب القوى 2018»، برغم ما تفرضه عليها بعض الدول العربية المجاورة من حصار جوي وبري وبحري.

وكان الموقع الرسمي لبطولة «الدوري الماسي لألعاب القوى» قد أعلن عن بدء العد التنازلي للجولة الأولى، التي تقام في الدوحة بعد 240 يوماً، وذلك بعد انتهاء الجولة الأخيرة للبطولة في العام الحالي، التي اختتمت في بروكسل، قبل أيام قليلة، بعد 14 جولة تنافسية.

ومن المنتظر أن تستضيف العاصمة القطرية الدوحة الجولة الأولى من «الدوري الماسي لألعاب القوى 2018»، تحت إشراف الاتحاد القطري للعبة، في 4 مايو/أيار من العام المقبل، بمشاركة كبيرة من أبطال وبطلات العالم والأولمبياد.

وهذه ليست المرة الأولى التي تحتضن فيها العاصمة القطرية الدوحة إحدى جولات «الدوري الماسي لألعاب القوى» فقد سبق أن استضافتها في أكثر من نسخة.

وتمتلك الرياضة القطرية نقاطا مضيئة وذكريات ذهبية في تاريخ «الدوري الماسي لألعاب القوى»، كان آخرها تتويج البطل العالمي والأولمبي القطري «معتز برشم» بطلاً لنسخة عام 2017 ليصبح أول لاعب وثب عالٍ يفوز بجميع جولات الدوري بـ«الدوحة، وشنغهاي، وأوسلو، وبرمنجهام، وزيورخ» منذ عام 2004.

و«الدوري الماسي» هو مجموعة من اللقاءات لألعاب القوى، ينظمها «الإتحاد الدولي للعبة» وهو بديل لـ«الدوري الذهبي» الذي توقف مع نهاية عام 2009، وكان يتضمن 6 مراحل وتقتصر المنافسة فيه على 10 سباقات ومسابقات مخصصة لجائزة بمليون دولار.

بينما يتضمن «الدوري الماسي» 14 مرحلة تشمل سباقات ومسابقات 32 موزعة على مجمل اللقاءات، التي ستمنح المشاركين نقاطاً، والرياضي الذي يجمع أكبر عدد من النقاط في نهاية الموسم، يحصل على ماسة من عيار 4 قيراط بقيمة 80 ألف دولار.

وكان «الاتحاد الدولي لألعاب القوى» قد رفع الجوائز المالية لتبلغ 3.2 ملايين دولار، وسيتنافس الرياضيون فيها على جوائز مالية تبلغ 100 ألف دولار في كل فئة، تشمل حصول الفائز بالمركز الأول على 50 ألف دولار.

تجدر الإشارة إلى أن «الدوري الماسي» يضم ملتقيات زيورخ، وبروكسل، وأوسلو، وباريس، وموناكو، وأستوكهولم، ولوزان، ولندن، وبرمنغهام، وروما، وبكين، وشنغهاي، والدوحة، والرباط.‎

المصدر | الخليج الجديد