قطريون يرحبون بدعوات «عيدنا في قطرنا»: العين لكم فراش

كشف العديد من القطريين أنهم سيمضون عطلة عيد الفطر في بلادهم هذا العام، وانضم لهم العديد من الخليجيين الذين أكدوا سفرهم إلى قطر وقضاء عطلة عيد الفطر بها.

وأطلق مغردون على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» وسم «#عيدنا_في_قطرنا»، والذي وصل إلى لائحة الأكثر تداولا في قطر.

وأشار مغردون قطريون إلى أنهم لن يتركوا بلدهم وهو بحاجة لهم ولدعمهم، مؤكدين أنه رغم أن بإمكانهم السفر إلا أنهم يفضلون أن يكون العيد في قطر.

وكتب مغرد كويتي «Ms.almutairi»، «عيدنا في قطرنا جايينكم جايينكم إن شاء الله، العيد شوفة فرحتكم يا أهل قطر».

وقالت مغردة سعودية «عيدنا في قطرنا أهلنا بقطر لا تلتفتوا للناس الجاهلة أللي تسبكم لأنهم منتحلون، السعودي الأصيل يحبكم، أنتم منا وفينا، عمر الظفر ما يطلع من اللحم».

ورد مغرد قطري يدعى «عبد الرحمن»، «ياهلا ومرحبا فيكم يا أهل الخليج وكل دول العالم تشرفونا أنتو أهل المكان واحنا الضيوف».

وكتب حساب «الدوحة لا يف» «اللي بيجينا في العيد من اخوانا اللي في الخليج انقول له يامرحبا ومسهلا العين لك فراش والجفن لحاف».

وأكدت «عائشة»، «لن نسافر والوطن في حصار والعيد في قطر إن شاء الله».

وغرد «حمد»، «لن أسافر وبلادي تحت الحصار. سوف أقضي إجازة العيد في الدوحة».

وكتبت «نورة»، «ما يوصف موطني شعر وكلام يعجز التعبير عن داري قطر».

وقالت «آمنة»، «عيدنا هالسنة في حبيبتنا قطر».

وغردت «لطيفة»، «جميعا صفا واحدا نقول عيدنا في قطرنا لن نترك قطرنا».

وأكد «عبدالله العذبة المري»، رئيس تحرير «العرب» القطرية، «ألغيت سفر عائلتي وسفري بالعيد وقررت أن أقضيه في بلادي، قطر العرب».

وأوضح «جابر بن ناصر المري»، «لن أسافر ووطني تحت الحصار، وبقوة الله».

وكتبت «إلهام بدر»، «كنا ننتوي السفر بعد العيد، ألغينا السفر ونقول عيدنا في قطرنا».

وقال «إبراهيم»، «عيدنا في قطرنا الشعب القطري فيه من الوعي والأخلاق الشي الكثير».

وأشارت «دانه السليطي»، «من قطرنا محنا بطالعيين، وبيكون أحلى عييد».

وأوضح «أحمد بن خالد»، «إذا العيد يوم الأحد ٢٥ / ٦ فهو يصادف تولي حضره صاحب السمو الشيخ ، تميم بن حمد آل ثاني مقاليد الحكم، وبيصير العيد عيدين».

وأكد «وائل»، مغرد سعودي «عيدنا في قطرنا وأنا أقول عيدنا وصيفنا».

وقال «عبدالله غانم المهندي»، «كلنا رهن إشارة قائدنا تميم المجد عيدنا في قطرنا».

وأضاف «نواف العتيبي» مغرد سعودي «كل يوم اكتشف إن الشعب القطري من أكثر الشعوب رقيا وأخلاقا لا تلتفتون لكلام بعض الفئى إلي ما تمثلنا».

وأوضح «عادل عبدالله»، صحفي قطري، «وهل هناك أجمل من قطر، سننتظر أهلنا من الكويت وعمان، وربما تفرج ويأتينا أهلنا من السعودية وبقية دول الخليج».

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ«دعم الإرهاب»، فيما خفضت كل من جيبوتي والأردن تمثيلها الدبلوماسي لدى الدوحة.

ونفت قطر الاتهامات بـ«دعم الارهاب»، التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.