صور.. قطر تستقبل الدفعة السادسة من القوات والمدرعات التركية

أعلنت وزارة الدفاع القطرية، مساء الثلاثاء، وصول الدفعة السادسة من القوات التركية إلى البلاد.

وفي بيان نشرته عبر حسابها على «تويتر»، واطلع عليه «الخليج الجديد»، قالت مديرية التوجيه المعنوي بالوزارة إنه «عقب وصول هذه الدفعة التعزيزية وانضمامها إلى القوات التركية الموجودة حالياً في الدوحة، بدأت بالمهام التدريبية في إطار التعاون العسكري المشترك بين دولة قطر والجمهورية التركية الشقيقة، وتفعيلاً لبنود الاتفاقيات الدفاعية بين البلدين».

وأضافت المديرية أنّ «هذا التعاون الدفاعي بين الدوحة وأنقرة يأتي ضمن النظرة الدفاعية المشتركة لدعم جهود مكافحة الإرهاب والتطرف وحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة».

وذكرت أن القوات التركية تباشر مهامها التدريبية منذ وصول أولى طلائعها إلى الدوحة في 19 يونيو/حزيران الجاري.

ولم يذكر البيان قوام الدفعة الجديدة من القوات التركية التي وصلت إلى الدوحة، ولا العدد الإجمالي الحالي لتلك القوات، ولا نوعية الأسلحة التي بحوزتها، لكن الوزارة أرفقت البيان بصور تظهر عمليات تنزيل لدبابة من على متن طائرة.

يأتي ذلك وسط تعتيم من جانب أنقرة على نشر مثل هذه الأخبار، حرصاً على عدم تدهور علاقاتها بشكل أكبر مع الدول الخليجية المشاركة في حصار قطر، وهي السعودية والإمارات والبحرين.

يذكر أن قطر وقعت مع تركيا عام 2014 اتفاقية لإنشاء قاعدة عسكرية تركية في الدوحة.

وصادق البرلمان التركي على الاتفاقية واعتمدها في يونيو/حزيران الجاري، بالتزامن مع اندلاع الأزمة الخليجية، وعلى أساس ذلك أرسلت أنقرة عدة دفعات من القوات التركية إلى قطر، كان أخرها اليوم.

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت الدول الثلاث الأولى عليها حصاراً برياً وجوياً، لاتهامها بـ«دعم الإرهاب»، وهو ما نفته الدوحة.

وفي 22 من الشهر ذاته، قدمت الدول الأربع، عبر الكويت، إلى قطر قائمة تضم 13 مطلبًا لإعادة العلاقات معها، بينها إغلاق القاعدة التركية على أراضيها، وأمهلتها 10 أيام لتنفيذها.

واعتبرت الدوحة المطالب «ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ».

ويعتبر خبراء ومحللون سياسيون أن مسارعة تركيا بتقديم الدعم العسكري لقطر في أعقاب اندلاع الأزمة الخليجية حال دون غزو محتمل لقطر أو الإطاحة بأميرها من قبل دول الحصار. (طالع المزيد)

المصدر | الخليج الجديد