قطر توافق على مذكرة تفاهم لتسهيل النقل مع تركيا وإيران

أعلن مجلس الوزراء القطري، أمس الأربعاء، موافقته على مشروع مذكرة تفاهم بشأن تسهيل النقل وحركة المرور العابر «الترانزيت»، بين كل من قطر وإيران وتركيا.

وفي وقت سابق، قال الاقتصادي التركي «نهاد زيبكجي» إنه «تم التوصل لاتفاق ثلاثي شفهي بين أنقرة والدوحة وطهران، بشأن نقل البضائع من تركيا إلى دولة قطر عبر إيران».

وينص الاتفاق الشفهي على نقل البضائع بالشاحنات برا من تركيا إلى الموانئ الإيرانية، ومن ثم نقل الشاحنات عبر سفن «الرورو» إلى دولة قطر.

و«الرورو» اختصار لعبارة roll-on -roll-off، وهو أسلوب يستخدم في نقل البضائع بين البلدان عبر خط ملاحي، يتم من خلاله تصدير المنتجات على شاحنات تنقلها عبّارات تسمى «سفن الدحرج»، وهي سفن مصممة لحمل السيارات، والقاطرات، والشاحنات التي تحمل بضائع بين ميناءين، ثم تتابع طريقها برا.

يذكر أن أمير قطر الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني»، سيزور تركيا، الخميس، في أول زيارة خارجية له منذ فرض الحصار على قطر في يونيو/حزيران الماضي.

ومنذ الساعات الأولى لاندلاع الأزمة الخليجية، تبذل تركيا مساعي لنزع فتيلها، لكنها في الوقت ذاته تظهر دعمها الواضح لقطر؛ حيث صادق برلمانها ورئيسها على قانون يسمح لأنقرة بنشر المزيد من القوات في قاعدتها العسكرية في قطر، كما تم إنشاء جسر جوي ينقل المواد الغذائية من تركيا لقطر، فيما شدد الرئيس التركي على رفضه القرارات الخليجية ضد قطر، وعدها غير صائبة.

وبدأت الأزمة الخليجية، عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في 5 يونيو/حزيران الماضي، علاقاتها مع الدوحة، لاتهامها بـ«دعم الإرهاب»، وهو ما نفته الدوحة بشدة.

المصدر | الخليج الجديد