قيادي حوثي ساخرا من «صالح»: سأرسل له صدقة

سخر القيادي الحوثي البارز، «محمد علي الحوثي»، الخميس، من حليفهم الرئيس المخلوع، «علي عبد الله صالح»، ونجله «أحمد».

ونشر «الحوثي» صورة تجمع «صالح» ونجله، عبر حسابه على موقع «فيسبوك»، مع تعليق بأنه «سيتبرع بجنابيه الخناجر التقليدية اليمنية التي يملكها لصاحب الصورة وابنه»، واصفا إياهما بـ«المساكين».

ووجه القيادي الحوثي طلبا ساخرا لمن يعرف «صالح» بأن «يرسل لي رقم هاتفه كي يتسنى إيصال صدقته إليه».

وتظهر الصورة «صالح» قبل توليه مقاليد الحكم في عام 1978، ونجله «أحمد» الذي كان قائدا للحرس الجمهوري، أكبر تشكيل عسكري أثناء حكم والده، بجسدين نحيلين وزي تقليدي بسيط.

وفي منشور آخر، نشر الحوثي صورا توضح معاني كلمة «عفاش»، قائلا أنها «تطلق على من لا خير فيه».

و«عفاش» هو الاسم الذي أطلقه خصوم «صالح» عليه، إثر اندلاع الاحتجاجات ضده في عام 2011، بحجة أنه لقب أسرته الحقيقي الذي أخفاه طيلة فترة حكمه.

وتأتي هذه التصريحات، في ظل تصاعد حدة الخلافات بين الطرفين وتبادل الإتهامات في وسائل إعلام تتبعهما.

وكانت ميليشيات «الحوثيين» أوقفت الشهر الماضي طباعة صحيفة «الميثاق» الناطقة باسم «حزب المؤتمر الشعبي العام» الذي يتزعمه «صالح».

يذكر أن أعدادا كبيرة من حزب «المؤتمر الشعبي» تقدمت بشكاوى لـ«صالح» حيال التهميش والإهانة والتخوين الذي يطال عناصر الحزب، ورفض أي قرار يصدر من الوزراء التابعين له من جانب «الحوثيين»، ما جعل عددا من أعضاء الحزب معتزلين في منازلهم خوفا من انتقام «الحوثيين» في ظل صمت «صالح».

وطفت على السطح خلافات بين الانقلابيين في الآونة الأخيرة، بعد تعرض عدد من الوزراء المحسوبين على حزب «صالح» للطرد من مكاتبهم على أيدي مسلحين «حوثيين»، ضمن صراع على المناصب بين الجانبين.

المصدر | الخليج الجديد