«كول تون» بصوت «أردوغان» تهنئة بفشل الانقلاب

فوجئ مستخدمو الهاتف في تركيا بسماع رسالة صوتية من الرئيس «رجب طيب أردوغان» عند إجرائهم اتصالاً قرابة منتصف ليل الأحد 16 يوليو/تموز 2017، في الذكرى الأولى لانقلاب 15 تموز/يوليو الفاشل.

فبعد إدخال الرقم لإجراء الاتصال، وعوضاً عن نغمة الاتصال سمع المستخدمون رسالة صوتية من «أردوغان» مهنئاً إياهم بالعيد الوطني «للديمقراطية والوحدة» في إشارة إلى إفشال الانقلاب.

وبعد انتهاء الرسالة الصوتية تسمع نغمة الاتصال.

ويقول «أردوغان» في الرسالة «بصفتي رئيساً للجمهورية أوجه التهنئة في 15 تموز/يوليو باليوم الوطني للديمقراطية والوحدة وأتمنى الرحمة للشهداء وللأبطال (الذين أفشلوا الانقلاب) الصحة والرفاه».

والرسالة متوفرة على «توركسل» أكبر شبكات الهاتف في تركيا، بحسب مراسل وكالة فرانس برس. ويمكن سماع الرسالة على شبكة فودافون بحسب صحيفة حرييت.

وكتبت الصحيفة التركية «الأشخاص الذين أرادوا التحادث عبر الهاتف تلقوا مفاجأة من أردوغان».

وأرسلت شبكة توركسل رسائل نصية لمشتركيها تعد فيها بمنحهم استخداماً مجانياً للبيانات بحجم غيغابايت واحدة ابتداء من 15 تموز/يوليو احتفالاً بإفشال الانقلاب.

وكان المشتركون تلقوا في أعقاب الانقلاب رسائل نصية من أردوغان. إلا أن هذه الرسالة الصوتية هي الأولى من نوعها.

وعلق النائب المعارض «أيكوت أردوغلو» عبر تويتر «كفى (…) اخترق هواتفنا (…) إنها إهانة كبرى، الأمر أشبه بكابوس».

وبعيد منتصف الليل رفعت مآذن تسعين ألف مسجد في تركيا صلاة تكريماً لضحايا الانقلاب الفاشل بحسب وسائل الإعلام التركية.

وفي 15 يوليو/تموز من العام الماضي، شهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش اتهمتها الحكومة بالانتماء إلى منظمة «فتح الله كولن»، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان في العاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، مما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وأسهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

المصدر | أ ف ب+ الخليج الجديد