ماذا قال الرئيس التركي السابق في ذكرى الانقلاب الفاشل؟

أحيا مئات الآلاف من الأتراك في أنحاء البلاد -خصوصا في مدينة إسطنبول- الذكرى السنوية الأولى لإفشال محاولة الانقلاب، بمسيرة أطلق عليها اسم «الوحدة الوطنية».

واتجه المشاركون نحو جسر «شهداء 15 تموز» الذي كان يسمى «جسر البوسفور»، بينما كشف الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» النقاب عن نصب تذكاري للشهداء على الجسر الشهير تخليدا لهم.

من جانبه، نشر الرئيس التركي السابق «عبد الله غل» عبر حسابه الخاص على «تويتر» رسالة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة.

وجاء في التغريدة: «نستعيد الذكرى السنوية الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة بالرحمة على أرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم ليلة المحاولة الفاشلة، وبالشكر والمنة للجرحى الذين حالوا دون نجاح المحاولة».

وأضاف «غل»: «في الإطار نفسه سائلا الله تعالى أن يديم السعادة على الشعب التركي العزيز، والعزة للدولة التركية».

وفي 15 يوليو/تموز من العام الماضي، شهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش اتهمتها الحكومة بالانتماء إلى منظمة «فتح الله كولن»، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان في العاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، مما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وأسهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات