ماليزيا تندد بقرار الاحتلال إغلاق المسجد الأقصى

أدانت ماليزيا قرار (إسرائيل) إغلاق المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه، وعدته عملا استفزازيا وانتهاكا صارخا لحرمة الأماكن المقدسة الإسلامية.

وقالت وزارة الخارجية الماليزية في بيان لها الأحد إن «إغلاق المسجد الأقصى لأول مرة منذ عام 1969 يعد انتهاكا للقوانين والمعايير الدولية وكذلك لحقوق المسلمين في أداء شعائرهم الدينية»، مؤكدة أن حرية العبادة حق مكفول بموجب القانون الدولي وينبغي معارضة أي انتهاك لهذا الحق.

وكانت (إسرائيل) منعت يوم الجمعة الماضي إقامة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، وأخلته من المصلين بعد هجوم مسلح نفذه 3 فلسطينيين قرب الحرم، وأسفر عن استشهادهم ومقتل شرطيين إسرائيليين.

إلا أنها أعلنت السبت إعادة فتح الحرم القدسي الشريف تدريجيا اعتبارا من ظهر الأحد.

ورفض مدير المسجد الأقصى وجميع المصلين، الأحد، الدخول إلى المسجد عبر بوابات التفتيش. وقام المصلون بتأدية الصلاة على الأسفلت عقب رفضهم استخدام البوابات الإلكترونية التي وضعتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو»، أن المسجد الأقصى سيعاد فتحه بعد ظهر الأحد، مع زيادة الإجراءات الأمنية التي تشتمل على وضع أجهزة للكشف عن المعادن عند بوابات الدخول وكاميرات أمنية إضافية للتأكد من عدم تهريب أي أسلحة إلى الداخل.

وأجرت القوات الإسرائيلية عملية أمنية في وقت مبكر من الأحد، وبدأت في تركيب أجهزة الكشف عن المعادن.

ومنذ الجمعة تجري السلطة الفلسطينية والحكومة الأردنية اتصالات مع الأطراف الدولية للضغط على إسرائيل من أجل إعادة فتح المسجد، ولكن لم تثمر تلك الاتصالات أي نتيجة حتى الآن.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات