«مجتهد»: «سعود القحطاني» داعية فتنة في مذهب «صالح الفوزان»

أورد حساب المغرد السعودي «مجتهد» فتوى للشيخ «صالح الفوزان»، عضو «هيئة كبار العلماء» السعودية، وصف فيها من يحرض الخليجيين على الخروج على حكوماتهم بـ«دعاة فتنة وضلال»، وقال المغرد الشهير إن الفتوى تنطبق حاليا على «سعود القحطاني» المستشار بالديوان الملكي السعودي.

ويعود تاريخ الفتوى إلى نوفمبر/تشرين الثاني 2012، وكان «الفوزان» يرد -آنذاك- على سؤال نصه: «ما رد سماحتكم على من يحرض المجتمع الخليجي على حكامهم، ويبرر ذلك بأن بعضهم لم تجتمع فيه شروط الولاية؟».

وأجاب الشيخ على السؤال، خلال محاضرة أقيمت بـ«جامع الإمام تركي بن عبدالله» بالرياض، قائلا: «هذا يدعو إلى فتنة، وإلى إثارة فتنة وتحريض، وهذا داعية ضلال ولا يُلتفت إليه، ولا يُسمع لقوله».

وعلق «مجتهد» على تلك الفتوى، معتبرا أنها تنطبق على «القحطاني»، قائلا: «ملخص كلام عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الفوزان: سعود القحطاني داعية فتنة وشر وضلال؛ لأنه يحرض الشعب القطري على حكامه».

واعتاد «القحطاني»، مؤخرا، نشر تغريدات يحرض فيه الشعب القطري على قيادته.

إذ زعم في تغريدات له قبل أيام وجود تظاهرات في قطر ضد أميرها الشيخ «تميم بن حمد».

وقال: «على قذافي الخليج (على حد وصفه) الاستجابة لنداءات الشعب القطري السلمية، وأن لا ينجرف ويقلد قدوته الذي تم بث نهايته الأليمة على شاشة قناته».

وأضاف في تغريدة أخرى: «على قذافي الخليج أن يعلم أن أي محاولة لقمع الحراك السلمي للشعب القطري الشقيق على يد القوات الأجنبية ستكون عاقبته وخيمة؛ فهي جريمة حرب».

وردا على تغريدات «القحطاني»، دشن مغردون سعوديون وسما تصدر قائمة الأكثر تداولا في المملكة حمل اسم «حراك سلمي السعودية»، أكدوا فيه أن «القحطاني» يؤكد مشروعية التظاهر في المملكة التي تعتبر التظاهرات خروجا على ولي الأمر.

وعاد القحطاني، أول أمس الأحد، ليواصل التحريض مجددا ضد أمير قطر، قائلا: «الشعب القطري شعب واعي أصيل، وندعو الله أن يحرره من مؤامرات السلطة القطرية، وأن يعجل بالجمع بينه وبين أشقائه».

و«القحطاني» مقرب من ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان»، ويدير المخططات والحملات الإعلامية للأخير على مواقع التواصل، وبينها الهجمة الإعلامية الحالية ضد دولة قطر وأميرها، حسب ما ذكر مصدر خليجي مطلع، لـ«الخليج الجديد» في وقت سابق.

المصدر | الخليج الجديد