محافظة المثنى العراقية تستعد لفتح معبر إلى السعودية

بدأت محافظة المثنى، الواقعة على بعد 310 كلم جنوب غربي بغداد، اتخاذ إجراءات أمنية للاستعداد لفتح معبر «الجميعة» الحدودي بين العراق والسعودية.

يأتي ذلك في وقت تستعد فيه السلطات العراقية والسعودية لافتتاح المعبر الحدودي الواقع في المثنى، وكان من المفترض استخدامه لنقل الحجاج إلا أن الإجراءات الخاصة به لم تكتمل ب

ومن جانبه رئيس أركان الجيش العراقي «عثمان الغانمي» في يوليو/تموز الماضي التوصل إلى اتفاق مع نظيره السعودي يقتضي تفعيل العمل في معبري «عرعر» و«الجميعة» الحدودين بعد مناقشة لوضع الحدود والمنافذ.

فيما صرح قائد الشرطة في المحافظة «سالم سعود» بأن: «المحافظة تعيش تحت وقع التهديدات اليومية من جانبي المدينة والصحراء، حيث تردنا معلومات عن نية بعض الجماعات تنفيذ عمليات والعبور إلى مناطق أخرى»، بحسب «الحياة».

وأكد «سعود» أن أن «التهديدات ليست جديدة وازدادت بعد تحرير الموصل في حزيران (يونيو) الماضي وما زالت مستمرة حتى الآن ولذلك عملنا على تحصين الأمن في المنافذ».

وأضاف «سعود»: «عقدنا اجتماعاً موسعاً لقادة أمنيين وقررنا اتخاذ إجراءات تحسباً لأي حادث او خرق، خصوصاً في منطقة البادية حيث تم نشر أمنية بالتنسيق مع الاستخبارات واللواء الحدودي 11 وقيادة عمليات الرافدين».

وأوضح «سعود» أن «المحافظة درست الوضع الأمني وكان من المهم تحصين المنطقة التي طالما أبلغنا الحكومة المركزية بوجوب مساعدتنا في تأمينها ولكن من دون الحصول على رد»، وتابع أن «القوات الأمنية الموجودة في المثنى وتحديداً على الخط الطولي بين المدينة وموقع المنفذ المقترح تكفي لحمايته والسيطرة على المناطق المحيطة به».

المصدر | الحياة

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.