محققون دوليون: التحالف قصف قارب لصيادين قرب سواحل اليمن

اتهم محققون بالأمم المتحدة التحالف العربي الذي تقوده السعودية، بتنفيذ هجوم دام على قارب مهاجرين صوماليين قبالة اليمن، بحسب ما أفاد تقرير سرى اطلعت عليه رويترز، الأربعاء.

وقال المحققون إن الهجوم الذي وقع قبالة ميناء الحديدة (يسيطر عليه الحوثيون) أودى بحياة 42 شخصا وأصاب 34 آخرين بينهم نساء وأطفال كانوا ضمن ما يربو على 140 شخصا على متنه.

وكتب المحققون الذين يراقبون العقوبات في اليمن في التقرير المؤلف من 185 صفحة لمجلس الأمن يوم الاثنين «هذا القارب المدني تعرض بكل تأكيد لهجوم باستخدام سلاح عيار 7.62 ملليمتر من طائرة هليكوبتر مسلحة».

وجاء في التقرير أن «قوات التحالف هي الطرف الوحيد في الصراع الذي لديه القدرة على تشغيل طائرات هليكوبتر مسلحة بالمنطقة».

وأضاف أن الطائرة الهليكوبتر كانت تعمل من سفينة على الأرجح.

الصومال تطالب بتحقيق

وعقب الهجوم الذي وقع قبل أيام، طالبت الصومال التحالف العربي بالتحقيق في الحادث.

وأدانت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر هذا الحادث بينما نفى متحدث باسم التحالف المسؤولية عن الهجوم.

والصومال مشاركة في التحالف العربي المدعوم من الولايات المتحدة.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة التي تنشط في اليمن إنه تم العثور على 42 جثة، كما أصيب في الهجوم 30 شخصا آخرين. وأضافت المنظمة أنها تعتقد أن القارب كان متوجها إلى السودان وقت مهاجمته.

ويواجه التحالف العربي اتهامات متواصلة من جانب منظمات حقوقية وجهات دولية بارتكاب جرائم وانتهاكات في اليمن، يمكن أن ترتقي إلى جرائم حرب. بينما يقول التحالف إنه لا يستهدف مدنيين.

وتقود السعودية تحالفا عربيا ضد الحوثيين وقوات الرئيس اليمني المخلوع «علي عبد الله صالح»، منذ 26 مارس/ آذار 2015، حيث تقوم بقصف أهداف عسكرية تابعة للحوثيين وحلفائها في كافة أنحاء اليمن بهدف، إعادة الشرعية وعودة الرئيس الشرعي «عبد ربه منصور هادي» إلى الحكم.

وقتل نحو 10آلاف شخص في القتال الذي يدور في اليمن منذ مارس/آذار 2015، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

وخلف الصراع أيضا نحو 21 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، مما أدى إلى وجود أكبر حالة طوارئ من حيث توفير الغذاء في العالم، وإلى انتشار مرض الكوليرا.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز