مراسل العربية يهدد بقطع أصبع «العذبة» لأنه خاطب «سلمان»

نشر الكاتب الصحفي «عبدالله بن حمد العذبة»، رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية تغريدة عبر حسابه في تويتر تتضمن تهديداً تلقاه من مراسل قناة العربية في السعودية بقطع أصبعه لأنه وجه رسالة لخادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز» عبر تلفزيون قطر.

وغرد «خميس الزهراني»، مراسل العربية على صفحته في «تويتر»، قائلا: «هذا الأصبع الذي تؤشر به نحو قائد عربي عظيم، سوف يقطع تماماً مثل ما قطع الرجال أصبع سيف الإسلام الذي هدد به الثوار، هين يالكذبة».

وليست هذه المرة الأولى التي يواجه فيها الإعلامي القطري تهديدات وهجوما من إعلاميين من الدول المحاصرة لقطر، خاصة من مصر والإمارات، بسبب مواقفه الداعمة لبلده قطر، وانتقاده للنظام المصري بقيادة «عبدالفتاح السيسي» ونظام أبوظبي بقيادة ولي العهد محمد بن زايد.

وخلال الأزمة الخليجية الراهنة، التزم «العذبة» باستمرار بدعوة خادم الحرمين لتغليب منطق الحكمة والحوار، مؤكداً أكثر من مرة أن قرار حل الأزمة بيد الملك السعودي.

وتحول رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية إلى العدو رقم واحد بالنسبة لكثير من المسؤولين والإعلاميين في دول الحصار، واشتهر بانتقاداته للفريق ضاحي خلفان»، القائد العام السابق لشرطة دبي.

وتبادل كلاهما العديد من التغريدات الساخرة.

واشتهر «العذبة» بتغريداته التي يختمها عادة بعبارة «يا إخوان، لاستفزاز أنصار النظام المصري، وكناية على رفضه للانقلاب ضد الرئيس المسجون «محمد مرسي.

وخلال القمة الخليجية بالمنامة، نشر العذبة عبر حسابه في تويتر صورة له بعلامة رابعة التي ترمز لاعتصام مؤيدي ميدان رابعة والذي تم فضه بالقوة عام 2013، أثارت سخط العديد من أنصار النظام المصري، والموالين له.

وخلال الأزمة الخليجية، تصدر «العذبة» المتحدثين القطريين عبر العديد من القنوات التلفزيونية، وفي مقدمتها قناة الجزيرة، متحدثاً عن وجهة نظر دولة قطر من الأزمة، حتى بات يوصف بالمتحدث الرسمي لدولة قطر، لدى إعلام دول الحصار (السعودية، الإمارات، البحرين، مصر).

ومن أبرز تصريحات «العذبة» منذ اندلاع الأزمة الخليجية التي أثارت غضب خصومه، تغريدة ساخرة جاء فيها: «يتضح أن إمارة أبوظبي تقود عار حصار قطر ووزير خارجية السعودية يسار الصورة وليس في المنتصف وصارت القاهرة عاصمة القرار الخليجي».

وقال في تغريدة أخرى رداً على تصريحات لوزير الخارجية السعودي «عادل الجبير» قال فيها إنه قد طفح الكيل من قطر، فردّ «العذبة» قائلاً: «كلنا نعرف أن المهلة وطفح الكيل عندهم حسب تصريح وزارة الخارجية السعودية الذي نقلته صحيفة (سبق) بأنه طفح الكيل لديهم تجاه دولة قطر»، ليضيف موجها رسالة لها بالقول: «وأنا أقول من هذا المنبر إذا طفح الكيل فاشربوا ما زاد منه، وإذا زاد عليكم ولم تستطيعوا شربه فأبقوا ما تحتاجونه ليوم غد وبعد غد».

ويحظى «العذبة» بمتابعة لافتة لحسابه عبر موقع تويتر، إذ تحصي صفحته نصف مليون متابع. كما أنه أضحى أبرز المتحدثين القطريين منذ اندلاع الأزمة الخليجية الأولى عام 2014، وصولاً إلى الأزمة الحالية.

وبدأت الأزمة الخليجية، في 5 يونيو/حزيران الماضي، حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرض الثلاث الأولى عليها إجراءات عقابية، لاتهامها بـدعم الإرهاب، وهو ما نفته الأخيرة.

وفي 22 يونيو/حزيران الماضي، قدمت الدول الأربع لقطر قائمة تضم 13 مطلباً لإعادة العلاقات مع الدوحة، من بينها إغلاق قناة الجزيرة، وأمهلتها 10 أيام لتنفيذها.

ولاقت المطالب المقدمة رفضا من الدوحة التي قالت إنها ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتفيذ.

المصدر | القدس العربي+ الخليج الجديد