مصر ترد على السعودية: أسماكنا خالية من فيروس «البلطي»

نفت مصر، إصابة أسماكها من أي فيروسات، بينما أرجعت قرار السعودية منع استيراد الأسماك، لعدم وجود تنظيم للعملية.

وكانت السلطات السعودية، قررت الخميس الماضي، فرض حظر مؤقت على استيراد الأسماك من مصر، لإصابة الأسماك المصدرة بمرض فيروسي يعرف بـ«Tilapia Lake Virus».

إلا أن رئيس هيئة الثروة السمكية الدكتور «خالد الحسني»، قال إن «السعودية اتخذت هذا القرار، لأن المنظومة الدولية الخاصة بتنظيم عمليات تصدير الأسماك بين الدول وبعضها غير موجودة في الوقت الحالي».

ولفت إلى أن مصر خالية تمامًا من الفيروس المشار إليه.

وأضاف «الحسني» في تصريحات صحفية، أن مصر بدأت في بناء المنشآت اللازمة لتوفير الشروط البيئية والصحية، لتصدير الأسماك للسعودية في أسرع وقت.

وأشار إلى أنه بعد موسم الحج سيكون هناك زيارة من السعودية إلى مصر، للتأكد من الانتهاء من المنشآت الطبية.

والشهر قبل الماضي، أوفدت السلطات السعودية، وفدا يضم خبراء من وزارة البيئة والمياه والزراعة وهيئة الغذاء والدواء إلى مصر؛ للتأكد من سلامة الأسماك المجهزة للتصدير إلى المملكة.

وقام الوفد السعودي بحصر المنشآت ومشاريع الاستزراع المائي التي يتم من خلالها أعمال التصدير إلى المملكة لاعتمادها، إضافةً إلى التفتيش على ضوابط التشغيل وأعمال الرقابة في تلك الجهات، وفي الجهات المسؤولة عن أعمال الرقابة والتصدير.

وكانت السلطات السعودية، رفضت أكثر من مرة، شحنات أسماك تم تصديرها من مصر وقررت إعادتها مرة أخرى إلى ميناء سفاجا البحري، لعدم صلاحيتها وعدم مطابقتها للمواصفات القياسية.

وفي أبريل/نيسان الماضي، رفضت السلطات السعودية، استلام شاحنة براد محملة بـ20 طنا من أسماك البلطي لعدم صلاحيتها، وتقرر إعادتها مرة أخرى إلى ميناء سفاجا، وتم إعدامها.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتخذ فيها السلطات السعودية مثل هذا القرار، حيث أعادت في أواخر فبراير/شباط الماضي، 120 طنا من الأسماك المصدرة من مصر لعدم مطابقتها للمواصفات أيضا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات