مغردون قطريون: لا حوار قبل رفع الحصار

على خطى وزير الخارجية القطري الشيخ «محمد بن عبد الرحمن آل ثاني»، وبعد تصريحه أمس أنه «لا حوار قبل رفع الحصار» الذي تفرضه كل من السعودية والإمارات ومصر والبحرين منذ الخامس من يونيو/تموز الجاري، تفاعل القطريون على تويتر تحت وسم يحمل التصريح ذاته وصل إلى الأكثر تداولا في قطر، أعربوا فيه عن وقوفهم بجوار بلدهم، ورفضهم أي حوار قبل رفع الحصار المقاطعة الخليجية عن قطر.

حساب «إلهام بدر» اعتبر تصريح الوزير القطري دليل على قوة الموقف القطري وفشل الحصار الخليجي فقالت «أكد الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير خارجية قطر #لا_حوار_قبل_رفع_الحصار الترجمة السياسية: دول الحصار وضعها حرج وفشلت في إثبات اتهاماتها»، ووافقها في الرأي حساب «كلنا تميم» فقال «الواثق من الانتصار الواثق من نفسه يتقدم أولاً وزير خارجيه مشرّف».

حساب N قال «اثبتت قطر أنها لن تتحاور بلوي الذراع ، شكراً حكومتنا على هذا الموقف المشرف».

«أمينة الكواري» علقت على التصريح القطري بالحوار أنه دليل قوة إذ لا تنازلات فقالت «ما يهمنا هو أن وزير الخارجية يتحدث عن حوار وليس مفاوضات فالحوار توافق، والمفاوضات اتفاق والاتفاق يفرض تنازلات».

أما حساب «المتسكع» فقال «لابد أن تخضع دول الحصار لكي لاتملي أوامرها على الحكومات ثم الشعوب فاليوم قطر وغدًا الكويت وعمان».

«محمد بن راشد» اعتبر أن الطلب القطري منطقي جدا فقال «طلب منطقي جدا والسبب أن دول الحصار لم تعطي أي مبرر للحصار .. شكرا حكومتنا الرشيدة على هذا الموقف الصلب».

«محمد الكواري» حذر من حرب نفسية تستهدف الشعب القطري فقال «إحنا ولله الحمد بوضع جيد وماتغير في حياتنا اليومية أي شي، أتمنى مانكون صيد سهل لحرب نفسية ونتبع مصادرنا الرسمية فقط».

ولفت حساب «راعي واجب» إلى سبب الحصار فقال «سبب حصار السعودية لقطر هي الغيرة من نجاحات قطر ووصلت أن عامل النظافة في قطر راتبه أعلى من مدير مدرسة بالسعودية».

وقال حساب «بن قطر» «سمو الأمير تميم يعاملهم بأخلاق الإسلام ومبادئ حسن الجوار ويتعاملون معنا بعقلية الطفل إذاغضب اخذ لعبته وذهب».

من ناحية أخرى وعلى الطرف الأخر، هاجم مغردون من دول الحصار الوسم القطري، معتبرين أن ما يحدث في قطر مجرد مقاطعة لا حصار، لافتين إلى أن الحل بيد قطر وهو الخضوع للطلبات الخليجية.

حساب «محمد القحطاني» قال «مقاطعة جراء ما فعلوه من دعم للإرهاب على مدى 21 عام لكن اطلقوا عليه مسمى حصار لأنهم أحسوا بالوحدة بسبب تميم».

أما حساب «عبدالله» القطريين تكذب عليهم الجزيرة ويصدقونها ويعتقدون إنه باقي في يدهم شيء وما يدرون إن العالم كله أصبح ضدهم وكاشفهم.

وكان وزير الخارجية القطري الشيخ «محمد بن عبد الرحمن آل ثاني»، قال الاثنين، أن بلاده لن تتفاوض مع الدول العربية التي قطعت العلاقات الاقتصادية وروابط النقل معها ما لم ترفع إجراءاتها ضد الدوحة.

وأضاف «قطر تحت الحصار وليس هناك تفاوض، عليهم رفع الحصار حتى تبدأ المفاوضات، حتى الآن لم نشهد أي تقدم بشأن رفع الحصار وهو الشرط المسبق حتى يمضي أي شيء قدما».

ومع دخول الأزمة أسبوعها الثالث، وصف وزير الخارجية القطري قطع العلاقات مع قطر ومحاولة عزلها اقتصاديا بـ«الإجراءات العدائية»، مشترطا رفعها للمباشرة بالمحادثات.

وأشار إلى أن قطر لم تتلق بعد أي مطالب من السعودية والإمارات والبحرين التي قطعت العلاقات معها قبل أسبوعين مما أثار أسوأ أزمة بين دول الخليج العربية منذ سنوات.

وقال الوزير إن الشؤون الداخلية لقطر غير قابلة للتفاوض بما في ذلك مستقبل قناة الجزيرة التي تتخذ من الدوحة مقراً لها.

وأضاف «نريد أن نوضح للجميع أن المفاوضات يجب أن تتم بطريقة حضارية وأن تقوم على أسس قوية وليس تحت الضغط أو تحت الحصار».

وأمس دخلت الأزمة الدبلوماسية بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من ناحية، وقطر من ناحية أخرى، أسبوعها الثالث، في أسوأ أزمة دبلوماسية تشهدها المنطقة منذ أعوام.

وتتهم البلدان الأربعة قطر بزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط وتمويل الإرهاب والتقارب مع إيران، وهي اتهامات تنفيها قطر.

المصدر | الخليج الجديد