مفتي السعودية: دعاة «حراك 15 سبتمبر» مثيرو فتنة

حذر مفتي السعودية الشيخ «عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ»، الخميس، المجتمع السعودي مما أسماه «الدعوات المشبوهة» التي تحرضهم على حكومتهم.

وقال المفتي «آل الشيخ»، رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، خلال مداخلته في برنامج «معالي المواطن» على قناة «MBC»: «من يدعو لدعوات حراك 15 سبتمبر، هم دعاة فساد ومثيرو فتنة.. لا خير فيها ولا خير في من حث عليها، ويتداولها أعداء السعودية.. وهي من دعوات الجاهلية والضلال»، على حد قوله.

وكانت شخصيات سعودية بارزة قد سارعت للتحذير من هاشتاغ «#حراك 15 سبتمبر#»، وهي دعوة رددتها حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية للتظاهر في المملكة غدا الجمعة الـ15 من الشهر الجاري.

وتصدّر وسم «#حراك_15_سبتمبر»، الأربعاء، قائمة أعلى الوسوم تداولاً على موقع «تويتر» في السعودية.

ومنذ أسابيع، يروج ناشطون سعوديون لتلك الخطوة، لافتين إلى أنها «حراك سلمي يهدف إلى معالجة الفقر والبطالة وأزمة السكن، وإزالة أسباب الجريمة والتفكك الأسري، ورفع الظلم عن المرأة والضعوف وتحسين مستوى الخدمات، وإطلاق المعتقلين»، حسب حساب الحراك على «تويتر».

كما اعتبر هؤلاء الناشطون أن «تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد يدفعنا لمضاعفة الجهد للحراك القادم حماية للبلد من هذا الطائش الذي سيورد بلادنا المهالك»، وفق الحساب ذاته.

وهذه الدعوة للحراك هي الثانية من نوعها خلال الأشهر الأخيرة؛ حيث كانت هناك دعوة أخرى مماثلة بعنوان «حراك 7 رمضان»، لكنها أخفقت في تحقيق تجمعات كبيرة على الأرض بسبب الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها السلطات السعودية وقتها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات