من هو «شهيد خاقان عباسي» رئيس الوزراء الباكستاني المؤقت؟

أصبح «شهيد خاقان عباسي»، السبت، رئيسا للوزراء بباكستان بشكل مؤقت، عقب عزل «نواز شريف» من منصبه.

و«عباسي» (58 عاما)، هو وزير النفط والموارد الطبيعية السابق، ورجل أعمال أطلق شركة طيران خاصة هي الأنجح في باكستان.

ويعرف عن «عباسي» بأنه ذكي جدا ومن الموالين المخلصين لرئيس الوزراء المقال «نواز شريف».

ويتوقع أن يوافق البرلمان على تعيينه رئيسا للوزراء إلى حين التمكن من انتخاب «شهباز شريف»، شقيق نواز الأصغر عضوا في البرلمان الوطني وتوليه قيادة البلاد.

عين «عباسي» وزيرا للنفط عندما فاز «نواز شريف» برئاسة الوزراء للمرة الثالثة في 2013.

ودرس رئيس الوزراء بالوكالة في جامعة جورج واشنطن الأمريكية، وولد في كراتشي إلا أنه عضو في برلمان موريي، التي تعتبر مقصدا مفضلا لـ«شريف» في إجازاته.

عمل «عباسي» في الولايات المتحدة والسعودية مهندسا كهربائيا قبل أن يدخل الساحة السياسية بعد مقتل والده الوزير في حكومة الجنرال «ضياء الحق»، في انفجار مخزن ذخيرة يعود إلى وكالة الاستخبارات المتنفذة في روالبندي في 1988.

ومنذ ذلك الحين تم انتخاب «عباسي» ست مرات عضوا في المجلس الوطني من 1997 حتى 1999 عندما أطاح الجنرال «برويز مشرف» بحكومة «شريف» الثانية.

واعتقل «عباسي» بعد المحاولة الانقلابية وسجن لمدة عامين.

في 2003 أسس شركة «اير بلو» للطيران التي أصبحت أنجح شركة خاصة والمنافس القوي لشركة الخطوط الجوية الباكستانية «بي آي إيه».

وكانت المحكمة الباكستانية العليا قررت، أمس الجمعة، بالإجماع إبعاد «نواز شريف» عن منصبه بعد ادعاء لجنة تحقيق بأن ثروة عائلته تفوق بكثير إيراداتها.

وأوضحت المحكمة في بيان لها أن «نواز شريف» ليس مؤهلا لأن يكون عضوا نزيها في البرلمان، وبالتالي فهو لم يعد يشغل منصب رئيس الوزراء.

من جانبه، أعلن «شريف» استقالته، بعد قرار المحكمة العليا إبعاده عن منصبه على خلفية قضايا فساد تعرف إعلاميا باسم «وثائق بنما».