مواقع التواصل الاجتماعي العملاقة تتحد في مواجهة الإرهاب

في تحرك مشترك لمواجهة الإرهاب، قالت شبكات التواصل الاجتماعي العملاقة «فيسبوك ويوتيوب وتويتر ومايكروسوفت» أمس الأول، الاثنين، إنها تشكل مجموعة عمل عالمية لتوحيد جهودها لحذف المحتوى المتطرف من منصاتها.

وفي استجابة لضغوط من حكومات أوروبية ومن الولايات المتحدة بعد سلسلة هجمات شنّها متشددون، قالت الشركات إنها ستتبادل الحلول الفنية لحذف المحتوى الإرهابي، وستتعاون بشكل أوثق مع خبراء في مكافحة الإرهاب، بحسب «رويترز».

وقالت الشركات: «إن منتدى الإنترنت العالمي لمكافحة الإرهاب سيصوغ ويضع هيكلاً لمجالات التعاون الحالية والمستقبلية بين شركاتنا، وسيدعم التعاون مع شركات تكنولوجيا أصغر ومنظمات للمجتمع المدني وأكاديميين وحكومات وكيانات، مثل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة». ويأتي التحرك بعدما دعا زعماء الاتحاد الأوروبي شركات التكنولوجيا الأسبوع الماضي إلى تأسيس منتدى متخصص، وتطوير تكنولوجيا وأدوات جديدة لتحسين الرصد الآلي وحذف المحتوى المتطرف.

وكانت دراسة لـ«معهد بروكينغز» البحثي الأمريكي كشفت في 9 من يونيو/حزيران الماضي تصدر السعودية قائمة الدول، التي يصدر عنها تغريدات داعمة لتنظيم «الدولة الإسلامية» عبر موقع «تويتر».

الدراسة تمت على عينة من التغريدات بلغ عددها 20 ألف تغريدة تم بثها في عام 2015، وجاءت السعودية في المرتبة الأولى من حيث عدد التغريدات الداعمة لـ«الدولة الإسلامية» بعدد 866 تغريدة.

بينما حلت سوريا في المرتبة الثانية بـ507 تغريدات والعراق في المرتبة الثالثة بـ453 تغريدة والولايات المتحدة في المرتبة الرابعة بـ404 تغريدات ومصر في المرتبة الخامسة بـ326 التغريدات.

ووفق الدراسة ذاتها، جاءت في المراتب التالية على التوالي كل من: الكويت (300 تغريدة)، وتركيا (203 تغريدات)، والأراضي الفلسطينية (162 تغريدة)، ولبنان (141 تغريدة)، وبريطانيا (139 تغريدة)، وتونس (125 تغريدة).