«نجاد» يطالب بالإفراج عن مساعده في رسالة شديدة اللهجة لـ«خامنئي»

وجه الرئيس الإيراني السابق «محمود أحمدي نجاد»، رسالة إلى المرشد الأعلى «علي خامنئي»، اعتبر فيها اعتقال السلطات الأمنية لمساعده السابق للشؤون التنفيذية المقرب منه «حميد بقائي» «ظلم عظيم».

ودعا «نجاد» في رسالته التي نشرها موقع «دولت بهار» التابع له، يوم الثلاثاء، «خامنئي» للتدخل لإطلاق سراح «بقائي» فوراً، واصفاً «بقائي» بأنه أخيه وقدم خدمات للشعب الإيراني خلال مسؤولياته السابقة.

وقال: «إن اعتقال بقائي أحد الرجال المؤمنين والموظفين الثوريين المدافعين عن القيم الإلهية والإنسانية وصاحب اليد النظيفة، ظلم كبير وغير قانوني».

وشن الرئيس الإيراني السابق هجوماً على السلطات القضائية قائلا «أن صمت القضاء على اعتقال بقائي والتشهير به في وسائل الإعلام أمر مثير للقلق».

وكانت السلطات الأمنية الإيرانية، اعتقلت الأحد الماضي، «حميد بقائي»، من دون معرفة الأسباب، بحسب ما أفادت وكالة أنباء «انتخاب» المؤيدة للرئيس الحالي «حسن روحاني».

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة قولها «إن حميد بقائي مساعد الرئيس السابق اعتقل أثناء مراجعة محكمة العاصمة طهران»، من دون معرفة الأسباب.

وفي سياق متصل، أفادت وسائل إعلام محلية، أن اعتقال «بقائي» جاء بهدف محاكمته، بعدما تم اعتقاله في 8 من حزيران/ يونيو 2015 بتهمة الاختلاس والفساد المالي، وبقي في السجن 7 أشهر ثم أفرج عنه بكفالة مالية.

وكان مجلس صيانة الدستور الإيراني أعلن في أبريل/ نيسان الماضي رفض ترشيح «حميد بقائي» إلى الانتخابات الرئاسية التي جرت في 19 مايو/آيار الماضي والتي فاز فيها الرئيس «حسن روحاني» بولاية ثانية.

وفي أبريل/نيسان الماضي، قال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، «غلام حسين إيجئي»، إن ملفي الرئيس السابق «محمود أحمدي نجاد»، ومساعده «حميد بقائي» في القضاء مفتوحان ولم يتخذ فيهما قرار بعد.

وحميد بقائي هو سياسي إيراني محافظ، كان نائب الرئيس التنفيذي لإيران في الحكومة العاشرة. وهو رئيس منظمة التراث الثقافي والسياحة (1388–1390) ورئيس تحرير المجلس الأعلى للمناطق الحرة والاقتصادية الخاصة. وهو حاصل على درجة البكالوريوس في الجغرافيا السياسية.

المصدر | الخليج الجديد+ إرم نيوز