«نصرالله»: لا توجد خلايا أو أفراد لـ«حزب الله» في الكويت

نفى «حسن نصرالله» الأمين العام لـ«حزب الله» اللبناني، الجمعة، إرسال سلاح إلى الكويت أو وجود خلايا أو أفراد لحزب الله في الكويت.

وقال «نصر الله»، «إننا حريصون على العلاقة بين لبنان والكويت وبين الدولتين والشعبين وحاضرون لنناقش أي التباس»، وفقا لقناة «المنار» التابعة لـ «حزب الله».

وأضاف «ما يقال عن أننا أرسلنا سلاحا إلى الكويت غير صحيح، وما يقال عن أن لدينا سلاحا في الكويت غير صحيح».

وتابع «إننا لا نريد في الكويت إلا كل الأمن والسلامة وما سيق من اتهامات هي اتهامات سياسية».

وأكد أن «حزب الله ليس لديه خلايا ولا أفراد ولا تشكيلات في الكويت، نعم لديه محبون في الكويت كما في كل العالم».

وأشار إلى أن «الرهان كبير على حكمة أمير الكويت (الشيخ صباح الأحمد الصباح) في معالجة هذا الملف».

ونهاية الشهر الماضي، سلمت الكويت مذكرة احتجاج رسمية للحكومة اللبنانية، دعتها فيها إلى تحمل مسؤولياتها تجاه ما وصفته بـالممارسات غير المسؤولة لـ«حزب الله»، وذلك فيما يخص ما يعرف بـ«خلية العبدلي».

جاء ذلك في تصريح لسفير الكويت لدى لبنان، «عبدالعال القناعي»، تعليقا على ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي بشأن البرقية الموجهة من وزارة الخارجية الكويتية إلى وزارة الخارجية في لبنان بعد صدور حكم محكمة التمييز بشأن ما يعرف بـ«خلية العبدلي» وما ورد في تفاصيل الحكم من ثبوت مشاركة ومساهمة «حزب الله» اللبناني في التخابر وتنسيق الاجتماعات ودفع الأموال وتوفير الأسلحة والتدريب على استخدامها داخل الأراضي اللبنانية بقصد هدم النظم الأساسية في دولة الكويت.

وكانت النيابة العامة قد وجهت في الأول من سبتمبر/أيلول 2015، إلى عدد من المتهمين في قضية ما يسمى «خلية العبدلي» تهمة ارتكاب أفعال من شأنها المساس بوحدة وسلامة أراضي دولة الكويت وتهمة السعي والتخابر مع إيران ومع جماعة «حزب الله» التي تعمل لمصلحتها للقيام بأعمال عدائية ضد الكويت من خلال جلب وتجميع وحيازة وإحراز مفرقعات ومدافع رشاشة وأسلحة نارية وذخائر وأجهزة تنصت بغير ترخيص وبقصد ارتكاب الجرائم بواسطتها.

و قررت الكويت طرد الدبلوماسيين الإيرانيين بعد شهر تقريبا من تثبيت محكمة التمييز إدانة عناصر خلية إرهابية بتهمة التخابر مع الجمهورية الإسلامية.

وقضت محكمة التمييز في الكويت في 18 يونيو/حزيران الماضي، بالسجن المؤبد للعقل المدبر لـ«خلية العبدلي» بتهمة التخابر مع إيران و«حزب الله» اللبناني، وسجن 20 متهما آخرين بين 5 و15 سنة.

وتقول الكويت إن المتهمين تلقوا تدريبات على يد «الحرس الثوري» الإيراني، الأمر الذي تنفيه إيران.

يشار إلى أن الشيعة يشكلون ثلث سكان الكويت البالغ عددهم 1.35 مليون نسمة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات