هل تواجه مصر عقوبات بسبب بث مباراة الفراعنة على«ONsport»؟

شعار أون سبورت

تكثف شركة «بريزنتيشن» الراعي الرسمي للاتحاد المصري لكرة القدم، وقناة «أون سبورت» المصرية، من جهودهما، خلال الفترة الحالية للحصول على حقوق بث مباراة الذهاب بين «المنتخب المصري» ونظيره «الأوغندي» المقرر إقامتها، يوم غد الخميس، على ملعب الأخير في العاصمة كمبالا، ضمن منافسات الجولة الثالثة من التصفيات الأفريقية النهائية المؤهلة إلى كأس العالم 2018 بروسيا.

ويحتل «المنتخب المصري» قمة ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 6 نقاط بفارق نقطتين عن «المنتخب الأوغندي» صاحب المركز الثاني، فيما يحتل «المنتخب الغاني» المركز الثالث بنقطة واحدة فقط، وأخيراً يأتي «منتخب الكونغو» رابعاً بدون رصيد.

وتواجه شركة «بريزنتيشن» وقناة «أون سبورت» صعوبة شديدة في الحصول على حقوق البث الفضائي لمواجهة الخميس، وذلك نظراً لتضمن العقد الخاص ببيع مباريات المنتخبات الأفريقية في تصفيات المونديال بند ينص على اقتصار منح الاتحادات الأهلية حقوق البث الفضائي إلى القنوات المحلية فقط، إلى جانب مجموعة قنوات «بى إن سبورت» القطرية الناقل الحصري، وفقاً للوائح «الاتحاد الأفريقي لكرة القدم».

وهو ما يفسر حصول قناة «أون سبورت» المصرية على حق إذاعة مباراة الإياب بين «المنتخب المصري» ونظيره «الأوغندي» المقرر إقامتها الثلاثاء 5 سبتمبر/أيلول المقبل، على «إستاد برج العرب» بمدينة الإسكندرية.

وأوضح «مدحت شلبي» مذيع «أون سبورت» أن هناك محاولات من القناة مع «الاتحاد الأوغندي» للحصول علي حقوق بث المباراة، وكشفت مصادر مؤكدة أن «الاتحاد الأوغندي» حصل بالفعل على مقدم مالي كبير من شركة «بريزنتيشن» لفسخ عقده مع مجموعة قنوات «بى إن سبورت» القطرية.

ومن جانبها قامت شركة «لا جاردير» الفرنسية الشريك الرسمي لـ«الاتحاد الأفريقي لكرة القدم» بإرسال تحذير شديد اللهجة إلى «الاتحاد الأوغندي» تهدده بالتعرض لعقوبات قاسية تصل إلى استبعاد منتخب بلاده من التصفيات حال إخلاله بالعقد.

وتجدر الإشارة إلى أن قناة «أون سبورت» المصرية تسعى في الآونة الأخيرة لفرض نفسها كمنافس شرس لمجموعة قنوات «بى إن سبورت» القطرية التي تمتلك معظم البطولات والمباريات القارية والعالمية في مختلف الألعاب، وهو ما ظهر واضحاً من خلال نجاح القناة المصرية في الحصول على حق بث مباراتي «كأس السوبر الإسباني 2017».

كما تواجه «بى إن سبورت» القطرية هجوما شرسا وحملة مقاطعة من قبل دول السعودية ومصر والإمارات والبحرين.

ويبقى السؤال: هل تقوم قناة «أون سبورت» بمخالفة كل العقود والضرب بها عرض الحائط، في تكرار لما فعله «التليفزيون المصري» ببث مباراة «مصر» و«غانا» بتصفيات «كأس العالم 2014»، دون الحصول على موافقة، وهو ما كلفه غرامة مالية بقيمة مليوني دولار.

المصدر | الخليج الجديد