وجبات سهلة ومغذية لمولودك بعد الأسبوع الـ17

ما ستقدمينه لمولودك بعد الـ 17 أسبوعًا، سهل التحضير، لكنك تحتاجين إلى معرفة تقبله له أو حساسيته منه، لذلك عليك إطعامه إياه عن طريق التجربة بالتدريج، وتابعي وابحثي دائمًا عن وصفات موثوقة يفضلها الأطفال، وتعلمي كيفية تقديمها لطفلك بطريقة صحية ونظيفة بعد التعرف على فوائدها.

اسلقي الإجاصة بعد تقشيرها في ماء مطعم بالقرفة، لمدة 5 دقائق، ضعيها في الطبق كما هي، ودعيه يجرب تناولها بيديه بعد أن تبرد، فهو سيحب نكهة القرفة بالتأكيد.

أما حول فوائدها، تكفي ثمرة واحدة من فاكهة الإجاص يتناولها الطفل يوميًا للحصول على ما يحتاجه جسمه من فيتامينات ومعادن، وألياف، فهي مغذية، ومرطبة، ومفيدة للأمعاء والمعدة، ومهدئة، وملينة ومسهلة ومدرة للبول.

الفكرة الثانية، هي أن تخفقي ملعقتين من التوت البري و4 حبات من الفريز، وأضيفي لهم ملعقتين من عصير الرمان، وامزجي الخليط مع ملعقة من دقيق الذرة واغليه على النار، وستحصلين على وجبة متماسكة تشبع طفلك.

وبالنسبة لقيمتها الغذائية، فإن استهلاك التوت البري يمكن أن يساعد طفلك على تعلم وحفظ الأمور أفضل، ويساعده في التطور المعرفي في الدماغ والحد من التوتر في الجسم وكذلك العقل.

والمقترح الثالث، هو وجبة من نصف تفاحة مسلوقة، مع نصف موزة، واخفقي الثمرتين معًا وأضيفي إليهما رشة قرفة.

حيث يحسن الموز كفاءة النوم لدى طفلك يوميًّا ويزيد عدد ساعاته خلال الليل، وذلك يعود إلى احتوائه على بروتين التريبتوفان، يحوّله الجسم إلى هرمون السيرتونين، كما يمنع الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم، أما التفاح فهو غني بمادة «الكوريرسيتسن» المضادة للتسمم، وهي تحمي الرئتين من الهواء الملوث الذي قد يستنشقه الطفل.

وعن وجبة الجزر، ما عليك إلا سلق جزرتين بعد غسلهما، ثم اخفقيهما مع 5 ملاعق من الحليب المغلي، سيحافظ الجزر على صحة الرضيع، ويُنشط الجهاز المناعي العصبي لديه، ويحمي الحليب عظامه من التعّرض إلى الكسر وغيرها.

وختامًا، يمكنك هرس 200 غرام من القرع العسلي بعد سلقه مع موزة، وقدميه لطفلك فاترًا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات