وزير التعليم المصري يهدد الطلاب: تحية العلم أو الحبس

هدد وزير التعليم المصري «طارق شوقي»، بحبس كل من يسخر من العلم المصري بالسجن والغرامة.

جاء ذلك، في تصريحات نقلتها عنه صحيفة «الغارديان»، دعا فيها الطلاب إلى احترام علم البلاد.

وأضاف: «الطلبة الذين يسخرون أو يدنسون العلم يمكن أن يعاقبوا بغرامة تصل إلى 30 ألف جنيه (1700 دولار أمريكي) والسجن لنحو سنة».

وكان الرئيس السابق «عدلي منصور» قد أصدر قانونا حمل رقم 41 لسنة 2014، يجرم تدنيس العلم المصري بنفس العقوبات السابق ذكرها.

ويشار إلى أن طلبة الجامعات المصرية الحكومية في مصر، بدؤوا عامهم الدراسي بتحية العلم بعد قرار من المجلس الأعلى للجامعات، قالوا فيه إن التوجه الجديد يهدف إلى «تعزيز المشاعر الوطنية».

ولفتت الصحيفة، إلى أن هذه النزعة الوطنية في الجامعات المصرية تأتي عقب قرار بحذف درس عن الثورات الشعبية في عام 2011 و2013 من المنهج المصري قبيل هذا العام الدراسي.

وأضافت أن «الجامعات المصرية كانت منابر للاحتجاج بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك من السلطة».

ونقلت عن «تيموثي إي كالداس» الباحث بمعهد «التحرير لسياسة الشرق الأوسط»، ومقره واشنطن، قوله إن «القرار بتذكير الطلبة بالقواعد الصارمة نتيجة السخرية من العلم توحي بأن الدولة المصرية كانت قلقة من أن رسائلها عن الوطنية ستكون أقل فاعلية في أوقات المعاناة الزائدة».

وأضاف: «هناك حد لمدى المشاعر الوطنية التي يمكن أن تعوض ألم الفقر الذي نما منذ انهيار عملة البلد في الخريف الماضي والارتفاع الكبير للتضخم».

يشار إلى أن افتتاح الجامعات المصرية أول أيام الدراسة بطابور صباحي وتحية العلم، أثار موجة تهكم واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، ففي الوقت الذي أشاد فيه مغردون بالخطوة، قائلين إنها ستغذي روح الانتماء للوطن، وصفها آخرون بالمعقدة واعتبروها تخبطا سياسيا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات