وزير الخارجية الروسي يؤكد مقتل «البغدادي»

أعلن وزير الخارجية الروسي «سيرغى لافروف»، الخميس، أنه يستطيع القول بدرجة عالية من الثقة إن زعيم تنظيم «الدولة الإسلامية»، قتل، بحسب رويترز.

وكان «لافروف» قد أكد الجمعة خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعه بنظيره من دولة لاوس، أن روسيا غير متأكدة عن مقتل «البغدادي».

ونقلت وكالات روسية للأنباء عن وزارة الدفاع قولها الجمعة إنها تتحقق من معلومات تفيد بأن ضربة جوية روسية قرب مدينة الرقة السورية ربما قتلت أبو بكر البغدادى في أواخر مايو.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها، الجمعة الماضي، إن طائرات من طراز «سوخوي-35» و«سوخوي-34» نفذت في 28 مايو/أيار الماضي، ضربات استهدفت تجمعا لتنظيم «الدولة الإسلامية» جنوبي الرقة، أسفرت عن مصرع قياديين من التنظيم قد يكون من بينهم «البغدادي».

وأضاف البيان أن القصف استهدف اجتماعا لقادة في التنظيم، وأن التحقيقات الروسية جارية لتأكيد مصرع «البغدادي»، موضحا أن الغارات الروسية أسفرت عن مصرع 30 قياديا، وأكثر من 300 عنصر من أعضاء التنظيم.

ووفق وزارة الدفاع الروسية، فإن من بين القتلى أمير الرقة «أبو الحجي المصري»، وأمير المنطقة الممتدة من الرقة إلى السخنة «إبراهيم النايف الحاج»، ورئيس الجهاز الأمني في التنظيم «سليمان الشواح».

وهذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها طرف من الأطراف المشاركة في الحملة العسكرية على تنظيم «الدولة الإسلامية» في سوريا والعراق عن قتل مثل هذا العدد الكبير من قادة التنظيم ومقاتليه في ضربة جوية واحدة.