وزير كويتي: برامج وحوافز جديدة للاستثمارات المتبادلة بيننا وتركيا

قال وزير كويتي إن العلاقات بين بلاده وتركيا شهدت في السنوات الأخيرة قفزة نوعية كبيرة مسجلة أرقامًا لم تكن ضمن الأهداف المحددة.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، عن وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة «خالد الروضان»، قوله إنه بحث مع وزير الاقتصاد التركي «نهاد زيبكجي» سبل تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك بين البلدين.

وأشار «الروضان» إلى أن الجانبين التركي والكويتي بحثا تعزيز الاستثمارات التركية في الكويت، وأداء بعض الشركات، وإزالة بعض العقبات التي تعترض تنمية العلاقات بين البلدين.

وأضاف إنهما ناقشا كذلك التجارة البينية في المنطقة، واصفا اللقاء بـ«الممتاز» إذ أبدى الوزير التركي التفهم والرؤى المشتركة مع مقترحات الجانب الكويتي.

وبالنسبة للقاء رئيس مجلس الوزراء الشيخ «جابر المبارك» والوفد المرافق له مع الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، قال «الروضان» إنه بحث التعاون الاقتصادي بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

ولفت إلى أن العلاقات بين البلدين شهدت في السنوات الأخيرة قفزة نوعية كبيرة مسجلة أرقاما لم تكن ضمن الأهداف المحددة، موضحا أن الجانبين وضعا خططا للفترة المقبلة من ضمنها الدخول في أسواق جديدة مع الجانب التركي.

وبين «الروضان» أن البلدين لديهما برامج جديدة للاستثمارات الكويتية في تركيا وتذليل العوائق التي تعترض المستثمرين الكويتيين وتقديم بعض الحوافز للجانب الاستثماري التركي في الكويت.

ووقعت الكويت وتركيا الخميس، 6 اتفاقيات تعاون في عدد من مجالات الأمن والملاحة الجوية والاتصالات والاقتصاد والمالية.

وتأتي الزيارة في إطار سعي البلدين إلى تطوير وتعزيز علاقاتهما التجارية والاقتصادية والاستثمارية معولين على المنتدى الاقتصادي التركي- الكويتي الذي سيعقد على هامش الزيارة الرسمية بمشاركة كبار المسؤولين في كلا البلدين.

واستقبل «أردوغان» الشيخ «جابر» في المجمع الرئاسي بأنقرة، حيث سلم الأخير الرئيس التركي رسالة خطية من أمير الكويت، الشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح»، «تتعلق بالعلاقات الثنائية وسبل دعمها، إضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك»، حسبما نقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية «كونا».

وقال رئيس وزراء الكويت إن العلاقات بين دولته وتركيا «شهدت خلال الفترة الماضية تطوراً ملموساً ونمواً واضحاً في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والسياحية والثقافية»، مضيفاً: «غير أننا نتطلع دائماً إلى تعزيز التعاون بين الدولتين ليشمل العديد من المجالات الأخرى».

وكانت وكالة «الأناضول» التركية ذكرت أنه تم، في وقت سابق الخميس، تنظيم مراسم استقبال رسمية للوزير الكويتي في مقر رئاسة الوزراء بالعاصمة أنقرة بدأت بعزف النشيد الوطني لكلا البلدين، وإلقاء رئيس الوزراء الكويتي التحية العسكرية لمنصة الاستقبال.

ووصل رئيس الوزراء الكويتي إلى أنقرة، الأربعاء، إلى العاصمة التركية أنقرة في زيارة رسمية تستمرحتى 16 سبتمبر/أيلول الجاري.

ويرافق رئيس الوزراء الكويتي، خلال الزيارة وفد رفيع المستوى يضم وزراء الخارجية «صباح الخالد الحمد الصباح»، والمالية «أنس الصالح»، والتجارة والصناعة «خالد ناصر الروضان»، ورئيس وفد غرفة تجارة وصناعة الكويت «عبدالله الحميضي»، ونائب وزير الخارجية «خالد الجارالله».

وتشهد العلاقات بين الكويت وتركيا تطوراً كبيراً؛ حيث تنشط 280 شركة ممولة برأس مال كويتي في تركيا، فيما تعمل 7 شركات تركية في مشاريع بالكويت.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين، العام الماضي، 1.287 مليار دولار، 431 مليون دولار منها تمثل صادرات تركية للكويت، و856 مليون دولار صادرات كويتية لتركيا.

وتدعم أنقرة جهود الوساطة الكويتية، لتسوية الأزمة الخليجية التي دخلت شهرها الرابع على التوالي.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات