وزير مصري: مضاعفة سعر تذكرة مترو الأنفاق في 2018

كشف مسؤول مصري، عن خطة حكومية لمضاعفة أسعار تذكرة مترو الأنفاق، مع نهاية 2018، ورفع أسعار تذاكر القطارات.

ونقلت صحيفة «المصري اليوم»، عن «هشام عرفات» وزير النقل المصري، إعلانه عن زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق خلال الربع الأخير من العام المقبل.

وأكد الوزير أن «الأسعار ستبدأ من 2 و3 و4 جنيهات بحسب مراحل المحطات».

ووكانت مصر رفعت في مارس/ آذار الماضي، أسعار تذاكر مترو الأنفاق بنسبة 100% لتصل إلى جنيهين للتذكرة بدلا من جنيه واحد.

وكان تقرير رفعته وزارة النقل، إلى مجلس الوزراء المصري، قال إن خسائر مرفق المترو نتيجة الفرق بين قيمة التذكرة الفعلية والسعر الذى تباع به للجمهور تصل إلى 25 مليون جنيه شهريا، وأن هذه الزيادة المقترحة والمقدرة بجنيه واحد على قيمة التذكرة ستحقق تعادل بين مصروفات مرفق المترو وإيراداته.

وسبق أن ذكر «عرفات»، في تصريحات سابقة، أن 5 جنيهات، هو السعر العادل لتذكرة المترو.

على صعيد آخر، كشف وزير النقل المصري، أن «تذاكر القطارات ستشهد زيادة هي الأخرى»، إلا أنه أشار إلى أن هذه الزيادة ستكون «بعد وصول القاطرات الجديدة وتحسين الخدمة»، دون أن يحدد موعدا لذلك.

وقال «عرفات»: «مشروعات النقل توقفت لمدة أسبوع بسبب زيادة سعر السولار، الحكومة ستتحمل تكلفة الزيادة، السكة الحديد أول المتأثرين بزيادة السولار، حيث بلغ فارق السعر 300 مليون جنيه سنويا، تحملتها الدولة ورفضت تحميلها للمواطن».

يأتي الإعلان عن الزيادة الجديدة بعد أيام قليلة، من رفع الحكومة المصرية أسعار جميع المواد البترولية والكهرباء، بالإضافة إلى رفع رسوم عدد من الخدمات.

وهذه هي المرة الثانية التي ترفع فيها الحكومة المصرية، أسعار الوقود خلال ثمانية أشهر، بعدما رفعتها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بنسب تراوحت بين 30 و47%، في إطار خطة لإلغاء الدعم بحلول العام المالي 2018–2019، وفقا لبرنامج متفق عليه مع صندوق النقد الدولي، تحصل بموجبه القاهرة على قروض قيمتها الإجمالية 12 مليار دولار.

ويعتبر الغلاء إحدى المشاكل المؤرقة للطبقات المحدودة والمتوسطة بمصر، التي تعاني من أزمة اقتصادية طاحنة، من المتوقع تفاقمها في العام الأخير من ولاية الرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي» التي تنتهي منتصف 2018.

المصدر | الخليج الجديد