وسم «القدس شرفنا» يتصدر «تويتر» في تركيا

تصدر وسم «القدس شرفنا kudüsonurumuzdur» على موقع التواصل التويتر في تركيا، وذلك ضمن حملة إلكترونية لنصرة المسجد الأقصى.

وعبر المغردون عن دعمهم وتأييدهم لرفع الحظر، وإلغاء البوابات الإلكترونية التي وضعتها قوات شرطة الاحتلال الإسرائيلي على مداخل المسجد الأقصى.

وقال رئيس الشؤون الدينية التركي «محمد غورماز»، إنه لا يمكن قبول أي ذريعة لغلق مكان للعبادة مثل المسجد الأقصى في وجه المسلمين.

ومنعت القوات الإسرائيلية، الجمعة، ولأول مرة منذ احتلال مدينة القدس والأقصى، رفع الأذان في المسجد ومنع دخول كافة المسلمين إليه، متذرعة بالعملية التي نفذها ثلاثة شبان داخل باحات المسجد الأقصى صباح الجمعة.

وشددت سلطات الاحتلال، من إجراءاتها في القدس المحتلة مع اقتراب موعد أذان الجمعة، حيث قامت بنشر قواتها بأعداد كبيرة، والاعتداء بالضرب على المصلين المتواجدين في محيط أبواب البلدة القديمة.

وبالرغم من هذه الإجراءات ورفضا لها، أقام العشرات من المصلين صلاة الجمعة في شوارع القدس والطرقات المؤدية إلى المسجد الأقصى والبلدة القديمة.

واقتحمت مجموعة من المستوطنين المتطرفين، صباح أمس الاثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحراسة أمنية مشددة من شرطة الاحتلال (الإسرائيلي)، وذلك للمرة الأولى منذ إغلاقه الجمعة الماضية.

وفي وقت سابق، قال مفتي القدس الشيخ «محمد حسين»، إن دار الإفتاء بالقدس تمنع دخول المسجد الأقصى من البوابات الإلكترونية، مضيفا أن كل من يدخل عبرها للأقصى صلاته باطلة.

وجاءت تصريحات المفتي بالتزامن مع البيان الصادر عن الهيئات الإسلامية بالقدس والتي طالبت بعدم دخول الأقصى عبر البوابات الإلكترونية التي وضعتها السلطات الإسرائيلية

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية قد أغلقت المسجد الأقصى الجمعة الماضية، ومنعت الصلاة فيه، وأعادت فتحه أمس، لكنها اشترطت على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات تفتيش الكترونية.

وقام المصلون بتأدية الصلاة على الأسفلت عقب رفضهم استخدام البوابات الإلكترونية التي وضعتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

ويحاول مئات من الفلسطينيين منذ الجمعة الدخول إلى البلدة القديمة والوصول إلى المسجد الأٌقصى، ولكن الشرطة الإسرائيلية تمنعهم من ذلك، وتغلق جميع بوابات المسجد الأقصى.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تمنع فيها الصلاة بالمسجد منذ نحو 5 عقود.

المصدر | الخليج الجديد+ ترك برس