وصفة من 5 خطوات لـ«تشيلسي» للحفاظ على هيبته الموسم المقبل

عاد تشيلسي بسرعة إلى منصة تتويج الدوري الإنجليزي الممتاز، ليظفر بدرع المسابقة في موسمه الأول مع المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي، ويبقى الاحتفاظ باللقب والبناء على هذا الإنجاز، أمرا في بالغ الأهمية خلال الفترة المقبلة.

أمام تشيلسي شهرين فقط، للاستعداد للموسم الجديد، الذي سيشهد عودته إلى المنافسات القارية، وعليه القيام بخطوات مهمة لتأمين حفاظه على موقعه بين الكبار.

التقرير التالي يلقي الضوء على أهم هذه الخطوات.

تحسين العلاقة مع كونتي

مرت علاقة كونتي مع تشيلسي بفترة صعبة في الآونة الأخيرة، بعدما قدم سلسلة من المطالب الملحة التي اعتبرتها الإدارة مستفزة، وإن كانت معظمها ضرورية.

ويريد تشيلسي ربط مستقبله مع كونتي بعقد طويل الأمد، إلا أن المدرب الإيطالي يطالب بزيادة كبيرة على راتبه السنوي الذي يبلغ حاليا 6.5 مليون جنيه استرليني، خصوصا وأنه حصل على عقد مغر لتدريب إنتر ميلان قبل أن يرفضه.

ويريد كونتي أيضا الإنفاق ببذخ في سوق الإنتقالات الصيفية، من أجل الاستعداد بشكل جيد للمشاركة في دوري أبطال أوروبا، وهو أمر لا يمانعه المسؤولون شريطة أن تكون المبالغ المنفقة منطقية.

إلا أن الإدارة أبدت امتعاضها من طريقة تعامل كونتي مع المهاجم الدولي الإسباني دييجو كوستا، عندما أخبره عن طريق رسالة نصية بأنه خارج مخططاته للموسم الجديد، وهي تخشى أن تؤدي تصرفات مماثلة إلى تهديد استقرار غرفة الملابس.

العثور على بديل لكوستا

أو بعبارة أخرى، التعاقد مع روميلو لوكاكو، حيث يريد تشيلسي استعادة خدمات مهاجمه البلجيكي الذي تخلى عنه في عهد المدرب جوزيه مورينيو، من أجل تعويض الرحيل المحتمل لكوستا.

تعويض كوستا لن يكون بالأمر السهل، لأن المهاجم الدولي الإسباني أحرز 20 هدفا في الموسم الماضي، وتفاهم بشكل جيد مع هازارد وبيدرو، إلا أن لوكاكو وفي حال قدومه إلى البلوز، سيكون خير داعم لتطلعات الفريق، خصوصا وأنه هز الشباك 25 مرة بالدوري مع إيفرتون الموسم المنصرم.

البحث عن بدائل

العودة إلى دوري الأبطال، تحتم على تشيلسي البحث عن لاعبين مميزين في كافة المراكز، خصوصا تلك التي لا يملك فيها بدائل جاهزة، مثل مركز الظهير الأيسر الذي يحتله حاليا الإسباني ماركو ألونسو.

ويحتاج النادي أيضا للاعب آخر يمكنه اللعب على طرف خط المقدمة، في حال أصيب هازارد أو بيدرو.

كما أن رحيل جون تيري، يجبر تشيلسي على ضم مدافع جديد، يمكنه تشكيل منافسة على ثلاثي الدفاع الأساسي المكون من جاري كاهيل وسيزار أزبيليكويتا ودافيد لويز، خصوصا وأن الثنائي كيرت زوما وناثان أكي يحتاجان لخبرة أكبر.

إقناع البدلاء بالبقاء

من الأمور التي تؤرق كونتي والمسؤولين في تشيلسي حاليا، هو إقناع لاعبين أدّوا أدوارا مهمة في الموسم الماضي رغم قلة مشاركاتهم، بالبقاء في صفوف البلوز.

أول هؤلاء اللاعبين هو النجم الإسباني سيسك فابريجاس الذي صنع أهدافا حاسمة، وهز الشباك، رغم خسارته موقعه الأساسي بعد قدوم الفرنسي نجولو كانتي، والأمر نفسه ينطبق على البرازيلي ويليان، الذي يقدم مستويات طيبة، رغم أنه نادرا ما يلعب في التشكيل الأساسي بقيادة كونتي.

ويغضب ناثان أكي، من قلة مشاركاته مع الفريق منذ عودته الشتاء الماضي، مما ينذر بإمكانية رحيله هذا الصيف، بحثا عن فرصة اللعب بشكل منتظم.

سياسة التناوب

حقق تشيلسي إنجاز الموسم الماضي، من خلال تشكيلة ثابتة ومستقرة لعب بواسطتها معظم المباريات، إلا أن تطبيق هذه السياسة لن يكون متاحا في الموسم المقبل، بسبب المشاركة في دوري أبطال أوروبا.

وعلى كونتي إشراك كافة اللاعبين المتاحين أمامه في مختلف المسابقات، ليحافظ على لياقة لاعبيه في المراحل الحاسمة من الموسم، خاصة هؤلاء الذين يحتاجون فعلا للراحة أمثال هازارد ودافيد لويز وكانتي.

المصدر | الخليج الجديد