«يلدريم» ونظيره الكويتي يبحثان تعزيز العلاقات وقضايا المنطقة

بحث رئيس الوزراء التركي «بن علي يلدريم» مع نظيره الكويتي «جابر المبارك الحمد الصباح»، في أنقرة، الخميس، سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في شتى المجالات، فضلا عن قضايا المنطقة.

وحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا)، جرت المباحثات في «أجواء ودية عبرت عن عمق العلاقات التاريخية بين البلدين».

وأضافت أن الوزيرين بحثا «التعاون القائم وسبل تعزيزه وتنميته في شتى المجالات وعلى وجه الخصوص المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية والسياحية».

كما تطرق الجانبان في الجلسة إلى «الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والجهود المبذولة من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في هذه المنطقة الحيوية من العالم»، حسب «كونا».

ووفق المصدر ذاته، تبادل الجانبان، أيضا، «وجهات النظر تجاه القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وموقف البلدين تجاهها إضافة إلى التعاون الثنائي في مواجهة الإرهاب والحد من آثاره وتداعياته والذي بات يشكل تهديدا للأمن والسلم الدوليين»، دون ذكر تفاصيل أخرى.

كانت وكالة «الأناضول» التركية ذكرت أنه تم، في وقت سابق الخميس، تنظيم مراسم استقبال رسمية للوزير الكويتي في مقر رئاسة الوزراء بالعاصمة أنقرة بدأت بعزف النشيد الوطني لكلا البلدين، وإلقاء رئيس الوزراء الكويتي التحية العسكرية لمنصة الاستقبال.

وعقب قيام الوزيرين بتعريف وفود بلديهما للآخر، توجه «يلدريم» و«الصباح» إلى داخل قصر جنقايا لبدء لقائهما الثنائي.

وحضر مراسم الاستقبال الرسمي من الجانب التركي، نائب «يلدريم» «محمد شيمشك»، ووزراء الخارجية «مولود جاويش أوغلو»، والاقتصاد «نهاد زيبكجي»، ومستشار رئاسة الوزراء «فؤاد أوكتاي»، ومستشار الصناعات الدفاعية «إسماعيل دمير».

ووصل رئيس الوزراء الكويتي إلى أنقرة، الأربعاء، إلى العاصمة التركية أنقرة في زيارة رسمية تستمرحتى 16 سبتمبر/أيلول الجاري.

ويرافق رئيس الوزراء الكويتي، خلال الزيارة وفد رفيع المستوى يضم وزراء الخارجية «صباح الخالد الحمد الصباح»، والمالية «أنس الصالح»، والتجارة والصناعة «خالد ناصر الروضان»، ورئيس وفد غرفة تجارة وصناعة الكويت «عبدالله الحميضي»، ونائب وزير الخارجية «خالد الجارالله».

وتشهد العلاقات بين الكويت وتركيا تطوراً كبيراً؛ حيث تنشط 280 شركة ممولة برأس مال كويتي في تركيا، فيما تعمل 7 شركات تركية في مشاريع بالكويت.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين، العام الماضي، 1.287 مليار دولار، 431 مليون دولار منها تمثل صادرات تركية للكويت، و856 مليون دولار صادرات كويتية لتركيا.

وتدعم أنقرة جهود الوساطة الكويتية، لتسوية الأزمة الخليجية التي دخلت شهرها الرابع على التوالي.

المصدر | الخليج الجديد