15 ألف ضابط تركي لحماية «مسيرة العدالة» المعارضة بإسطنبول

أكد حاكم إسطنبول «واصب شاهين»، تخصيص 15 ألف شرطي تركي، من أجل حفظ أمن التجمع الجماهيري المرتقب (مسيرة العدالة) لزعيم حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية «كمال كليجدار أوغلو».

وأشار «شاهين»، في تصريحات صحفية عقب استقبال الرئيس الآذري «إلهام علييف»، في مطار أتاتورك الأحد، إلى أن الشرطة التركية، ستحمي المسار الذي سيتبعه «كليجدار أوغلو»، حتى وصوله إلى منطقة مال تبه، في القسم الآسيوي من إسطنبول.

ولفت إلى اتخاذهم أعلى درجات الحيطة والحذر، متمنيا أن ينتهي التجمع بدون وقوع أي مشاكل.

ويواصل حزب الشعب الجمهوري، منذ 15 يونيو/حزيران المنصرم، مسيرة احتجاجية بين مدينتي أنقرة وإسطنبول، يسعى من خلالها للمطالبة بالإفراج عن نائبه في البرلمان، «أنيس بربر أوغلو»، المحبوس بتهمة إفشاء معلومات سرية خاصة بالدولة.

وفي 14 يونيو/حزيران الماضي، قررت محكمة جنائية في مدينة إسطنبول، حبس «بربر أوغلو، 25 عاماً، لتورطه في قضية إفشاء معلومات سرية، بقصد التجسس السياسي أو العسكري.

وقام «كمال كليجدار أوغلو» (68 عاما) بمسيرة قطع خلالها 450 كيلومترا من العاصمة التركية إلى إسطنبول.

ولم تمنع السلطات التركية المسيرة، رغم أن الرئيس «رجب طيب أردوغان» اتهم زعيم المعارضة في وقت سابق بالوقوف في صف «الإرهابيين»، والتعاطف مع المتمردين الأكراد وفتح الله كولن الذي تحمله أنقرة مسؤولية الوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/تموز 2016.

وقال «كمال كليجدار أوغلو»، السبت إن مسيرة العدالة، ستختتم الأحد، في إسطنبول.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات