3 أسباب تؤكد خروج «أرسنال» من رباعي «البريميرليغ» الكبار

منذ بداية الألفية الجديدة، ظهر مصطلح الأربعة الكبار أو «البيج فور» للإشارة إلى أقوى 4 أندية في بطولة «الدوري الإنجليزي الممتاز — بريميرليغ»، ومع توالي المواسم تم الاستقرار بإطلاقه على «مانشستر يونايتد» و«ليفربول» و«أرسنال» و«تشيلسي».

ومع زيادة قوة البطولة ودخول أندية أخرى على خط المنافسة مثل «مانشستر سيتي» و«توتنهام» بدأت التساؤلات حول أحقية أي منهما في الدخول ضمن قائمة «البيج فور» بدلاً من «أرسنال» الذي يشهد مستواه تراجعاً كبيراً خلال المواسم الأخيرة.

ونرصد من خلال هذا التقرير أبرز الأسباب التي تؤكد خروج «أرسنال» من الأربعة الكبار لـ«البريميرليغ»:

غياب روح المنافسة

منذ موسم 2003/2004 لم يحقق نادي «أرسنال» بطولة «الدوري الإنجليزي الممتاز — بريميرليغ»، بل أنه بات يفتقد روح المنافسة على اللقب، فخلال 13 موسماً اكتفى بتحقيق المركز الثاني مرتين، أول مرة موسم 2004/ 2005 بفارق كبير خلف «تشيلسي» الذي حصد اللقب بعد غياب 49 عاماً، والمرة الثانية موسم 2015/ 2016 خلف «ليستر سيتي» الذي توج باللقب لأول مرة في تاريخه.

وهو ما يعني أن «أرسنال» لا يستطيع تحقيق اللقب حتى في غياب المنافسين الكبار، كما أنه حقق المركز الرابع في 6 مواسم، والمركز الثالث في 4 مواسم، والمركز الخامس مرة واحدة، وبات طموحه أشبه بنادي من أندية وسط الجدول أقصى أمانيه احتلال مركز مؤهل إلى المشاركة في البطولات القارية.

صبر الإدارة

مع كل موسم يفشل خلاله «أرسنال» في تحقيق لقب «الدوري الإنجليزي الممتاز — بريمير ليغ» خاصة في المواسم الأخيرة، تنتظر جماهير النادي قرار الإدارة بالاستغناء عن المدرب الفرنسي «آرسين فينغر»، إلا أنها تصدم وتصاب بكثير من الإحباط بسبب تمسكها بخدماته وتجديد الثقة فيه.

ورغم تحقيق «فينغر» 17 لقباً محلياً مع «أرسنال» وهم «الدوري 3 مرات، كأس الاتحاد: 7 مرات، الدرع الخيري: 7 مرات»، إلا أن إنجازات الأندية لا تبنى على الماضي، فنتائج الحاضر هو الأولوية بالنسبة للجماهير.

وتمسك إدارة «أرسنال» ببقاء «فينغر» وصبرها عليه طوال هذه الفترة يؤكد قناعتها بما يتم تحقيق من مكاسب مالية عن طريق التأهل المستمر منذ 20 عاماً إلى «دوري أبطال أوروبا» وكذلك التأهل إلى «الدوري الأوروبي» لأول مرة بالموسم الحالي، واستقدام لاعبين بتكاليف قليلة والاستغناء عنهم بأموال طائلة، وهو أشبه بما تسعى إليه أندية وسط الجدول والأندية التي لا تستطيع المنافسة على تحقيق الألقاب.

رحيل النجوم

لم يعد «أرسنال» نادي جاذب للنجوم الكبار، فنتائجه في المواسم الأخيرة وغيابه عن منصات التتويج بالبطولات الكبرى -الدوري الإنجليزي ودوري الأبطال-، تحول بينه وبين فكرة التعاقد مع لاعبين من الطراز العالي والمستوى الأول.

وازدادت الأمور صعوبة ولم يعد «الجنرز» يستطيع الحفاظ على نجومه الحاليين، وخير مثال النجم التشيلي «أليكس سانشيز» الذي كشف عن رغبته منذ الموسم الماضي في الرحيل عن النادي بسبب رغبته في حصد الألقاب والتي لن يتمكن من تحقيقها داخل «أرسنال» على حد تعبيره، وكذلك اللاعب الإنجليزي «أوكسلاد تشامبرلين» الذي رفض تجديد عقده مع النادي رغم إغرائه براتب خيالي وبات على أعتاب الانضمام إلى «ليفربول» و«تشيلسي».

ولعل رحيل «تشامبرلين» البالغ من العمر 24 عاماً والذي انضم إلى «أرسنال» في سن الـ18 دليل واضح على عدم قناعة لاعبي «الجنرز» بمستقبل ناديهم، رغم بقائهم لمدة طويلة معه.

المصدر | الخليج الجديد

A single golf clap? Or a long standing ovation?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.