3 تحديات تواجه «الشمراني» في ولايته الثانية مع «الشباب»

عاد المهاجم الدولي المخضرم «ناصر الشمراني» إلى ناديه السابق «الشباب»، قادماً من نادي «الهلال»، عقب «4» مواسم قضاها ضمن صفوف الأخير.

وحصل «الشباب» على خدمات المهاجم البالغ من العمر «33» عاماً، بعدما وقع الأخير مخالصة مالية نهائية مع «الهلال» الذي كان يطلب الحصول على مبلغ «8» ملايين ريال لإطلاق سراح اللاعب.

وكان «الشمراني» قد خرج من حسابات الأرجنتيني «رامون دياز» المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي «الهلال» ما دفعه للرحيل إلى «الشباب» بناءً على توصية من «سامي الجابر» مدرب الأخير.

وسبق لـ«الشمراني» أن ارتدى قميص «الشباب» قادماً من «الوحدة» سواء على سبيل الإعارة أو انتقال نهائي في الفترة من «فبراير 2006» حتى «يونيو 2013» قبل الانتقال إلى «الهلال».

وفي موسمه العاشر بـ«الدوري السعودي للمحترفين» سيواجه «ناصر الشمراني» الملقب بـ«الزلزال» «3» تحديات خلال ولايته الثانية مع «الشباب»، نرصدها من خلال هذا التقرير:

تحدي السن

بات «الشمراني» على أعتاب عامه الـ«34»، وسط انتقادات لأدائه وتشكيك في إمكانية تألقه من جديد ومطالبات له بالاعتزال، وهو ما يستوجب منه العودة إلى وزنه المثالي سريعاً الذي يسمح له بالحصول على اللياقة البدنية المطلوبة.

وظهرت بعض الزيادة على الوزن المعروف به «الشمراني» الموسم الماضي، ورغم ذلك شارك مع «الهلال» في «16» مباراة معظمها بديلا بمختلف البطولات أحرز فيها «7» أهداف وصنع هدفا وحيدا، قبل أن يخرج في فترة إعارة إلى نادي «العين» الإماراتي الذي خاض معه «15» مباراة أحرز فيها «11» هدفاً وصنع «4».

الفرصة

سيواجه المهاجم الملقب بـ«الزلزال» صعوبات كبيرة ومنافسة شرسة من أجل حجز مقعد له بالتشكيل الأساسي لكتيبة «الليوث» وسط امتلاك الفريق العديد من المهاجمين، خاصة المحترفين، وفي مقدمتهم الهداف الجزائري «محمد بن يطو» الذي يعول عليه المدير الفني «سامي الجابر» الكثير في قيادة هجوم فريقه، منذ الموسم الماضي بعد خوضه فيه «22» مباراة أحرز خلالها «10» أهداف.

كما تعاقد «الشباب» مؤخراً مع البرازيلي «جونتاس بيلوسو» هداف دوري الدرجة الثانية في بلاده، بالإضافة لوجود الثنائي الشاب «خالد كعبي»، و«رخي الشمري» والمحترف الكونغولي «إدريس مبومبو»، وإن كانت الإدارة تفكر في التخلص من الأخير.

وفي ظل اعتماد المدير الفني «سامي الجابر» على رأس حربة واحد في طريقة لعبه على خطة «4–2–3–1» أو «4–3–2–1» ستكون فرصة «الشمراني» بشكل أساسي ومستمر شبه مستحيلة إن لم يعد إلى مستواه العالي المعروف به منذ موسمين تقريبا.

مخاطرة تاريخية

اعتبر الكثيرون عودة «الشمراني» إلى «الشباب» مخاطرة كبيرة بتاريخه ومسيرته الكروية الطويلة، حيث إنه بات على أعتاب اعتزال اللعب نهائيا، خلال موسمين كأقصى تقدير، وما يظل عالقاً بذاكرة الجماهير هو الختام وما قدمه اللاعب قبل اعتزاله مباشرة.

وسيكون «الشمراني» أمام اختبار صعب من أجل ترك بصمة جيدة في ذاكرة الجماهير قبل إعلانه الاعتزال؛ حتى يحافظ على رصيده الكبير مع كرة القدم الذي حقق خلاله لقب «هداف الدوري السعودي» خمس مرات أعوام «2008، 2009، 2011، 2012، 2014»، وحصل على لقب «أفضل لاعب في آسيا» عام «2014».

كما توج ببطولة «الدوري السعودي» 3 مرات مع «الشباب» مرتين، ومع «الهلال» مرة واحدة، وكذلك بطولة «كأس ولي العهد» مع «الشباب»مرتين، ومع «الهلال» مرة واحدة، و«كأس خادم الحرمين الشريفين» مع «الهلال» مرتين، و«كأس السوبر السعودي» مع «الهلال» مرة واحدة.

المصدر | الخليج الجديد