547 طفلا تعرضوا لاعتداءات جنسية بكنيسة ألمانية

كشف تقرير ألماني، تعرض أكثر من 547 طفلا في جوقة كنيسة ريغينسبورغ بولاية بافاريا جنوب ألمانيا، لاعتداء جنسي من قِبل رهبان ومدرسي إحدى مدارس الكنيسة الكاثوليكية.

وقال المحامي «أولريتش ويبر»، الذي أعد التقرير، بتكليف من إدارة مدرسة دومزباتزن، إن حالات الاعتداء الجنسي جرت بين أعوام 1945 و 1990، وأن الأطفال تعرضوا للضرب المبرح إلى جانب الاعتداءات الجنسية.

وأشار إلى أن «جورج راتزينغر» شقيق بابا الفاتيكان السابق «بنديكتوس السادس عشر»، كان يشغل منصبا إداريا في جوقة كنيسة ريغينسبورغ بين أعوام 1964 و1994.

وأضاف أن «راتزينغر» يتحمل مسؤولية ما جرى في تلك الفترة، على اعتبار أنه تغاضى عن الاعتداءات التي جرت حينها.

وأكد أنه لن يتم اتخاذ إجراءات قانونية بحق مرتكبي الاعتداءات الجنسية، بسبب سقوط الاتهامات الموجهة إلى المتورطين بالتقادم.

وأوضح أن العديد من الضحايا وصفوا الوقت الذي قضوه في المدرسة الداخلية بأنه «أسوأ أيام حياتهم، حيث كان يخيم عليهم الخوف والعنف والعجز».

وكانت الكنيسة وافقت في وقت سابق على دفع تعويض لضحايا الاعتداءات الجنسية، وفقا لكل حالة، وتتراوح بين 5 آلاف يورو الى 20 ألف يورو.

وبين الحين والآخر يتم الكشف عن جرائم اعتداء جنسي يرتكبها أساقفة وقساوسة حاليون وسابقون في كنائس غربية.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ