أسيرة أحوازية تتعرض لتلفيق تهم جديدة من قبل المخابرات الإيرانية

أسيرة أحوازية تتعرض لتلفيق تهم جديدة من قبل المخابرات الإيرانية

كشفت مصادر مطلعة لــ «منظمة حقوق الأنسان الأحوازية»عن تلفيق تهم جديدة للأسيرة الأحوازية زوجة القيادي في «حركة النضال العربي لتحرير الأحواز»،الشهيد «علي المطيري»، من قبل السلطات الأمنية في سجن “ياسوج” غربي إيران وتقديمها للقضاء الإيراني .

وأكد المصدر أن المخابرات الإيرانية لفقت تهم جديدة للأسيرة بسبب الحملة الإعلامية التي نظمها الإعلام الأحوازي والعربي خارج الإقليم ،بعد ما تعرضت الأسيرة للتعذيب الوحشي في 02 حزيران\يونيو من قبل السلطات الأمنية في سجن مدينة ياسوج غربي إيران .

وأضافة المنظمة أن الأسيرة الأحوازية وعدد أخر من السجينات السياسية اللواتي يقبعن في سجن ياسوج يواجهن نقص حاد في الخدمات الصحية .

وتابع التقرير على أن السلطات الأمنية قطعت المياه الساخنة في موسم الشتاء ومياه الشرب في موسم الصيف لساعات طويلة في السجن بغية تعذيب السجينات .

وقال الناشط الحقوقي «عماد ناصر الأحوازي» لــ «وكالة أنباء تستر»،«أن الآلاف من الناشطات في المجال المدني والسياسي يقبعن في سجون النظام الإيراني ويتم معاملتهن بشكل وحشي من قبل الأمن داخل السجون ناهيك عن التعذيب النفسي والجسدي».

وأضاف الأحوازي قائلاً:«أن السجون التابعة للنظام الإيراني تمنع السجينات العربيات من التجمع وارتداء الزي العربي داخل السجون،وتعاني السجينات العربيات والآخريات من القوميات غير الفارسية من نقص حاد في المواد الصحية ،ويمنع تزويدهن بالكتب والجرائد وتعليم القران الكريم وإقامة فعاليات اجتماعية داخل السجون أضافةً إلى منعهن من الاتصال مع ذويهن إلى بأذن قضائي من المحكمة».

وفي وقت سابق تعرضت فهيمة البدوي للتعذيب يوم الخميس الموافق 02 يونيو\حزيران،من قبل مسؤولة قسم النساء في سجن ياسوج،آمنه فولادي،بعد ما قامت الآخرة بشتم وضرب الأسيرة دون أي سبب .

وفقدت الأسيرة الوعي إثر الضرب الذي تعرضت أليه،وتم نقلها إلى مشفى المدينة للعلاج،لكن سرعان ما تم استرجاعها إلى زنزانتها قبل أن تكمل العلاج الكامل في المشفى،مشيراً أن إدارة السجن تتعامل مع الأسيرة بشكل غير انساني،حيث تمنعها من رؤية طفلتها سلمى التي وضعتها في المعتقل اثناء الاستجواب.

والجدير بالذكر أن السلطات الأمنية أعتقلت الأسيرة فهيمة البدوي وزوجها الشهيد علي المطيري في 28 فبراير\شباط 2006 ،وأصدرت محكمة الثورة الإيرانية حكم الإعدام على زوجها القيادي في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بتهمة “المحارب مع الله”،و عليها بالسجن 15 عاماً والنفي إلى سجن مدينة ياسوج الإيرانية .

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.